دور الإعلام في التعامل مع مشكلة ادمان المخدرات

دور الإعلام في التعامل مع مشكلة ادمان المخدرات

عن دور الاعلام مع المخدرات يجب العلم ان الاعلام له دور كبير فهو سلاح ذو حدين احيانا يكون فى اتجاه المساعدة للبعد عن المخدرات و أضرارها و أحيانا تستخدم المخدرات فى إخراج المادة الاعلامية لجذب الأشخاص لمشاهدتها ففى الحالة الاولى يكون دور الاعلام فى المساعدة كبير و لكن فى الاخرى تكون الأسوأ

 يمكن للاعلام ان يلعب دوراً تنويرياً و رائد فى مجال مكافحة المخدرات و فى دورها السلبى تحاول ان يوضح الاعلام المجتمع المتسم باللامبالاه تجاه المخدرات ورسم صورة للمتعاطى احيانا على انه بطل شعبى يسير على خطاه الكثير

ففى بعض الاحيان يكون من الغير مقصود رسم هذه الصورة لكن هذه هى الحقيقة التى يراها من يتابعون الاعلام بشكل كبير

دون قصد فى بعض الاحيان تقوم وسائل الاعلام بالترويج للمخدرات لكن تصل الرسالة بشكل خاطئ الى مشاهديها اما ان تكون الرسالة بشكل خاطئ من الاساس بعض الافلام تضع المدمن داخل شخصية كوميدية وتصوره على انه انسان مسلى و مضحك  و فى حين أخر على انه ذات جاذبية و خفيف الدم ومرة على انه  من أجرأ الاشخاص و اخرى شخصية تتجمع حولها كل الناس لمحبته و هذه الرسالة تكون دائما مغلوطة

و الاعلاميون يرسلون رساله من الممكن ان يستقبلها الشخص بالصورة التى يريد ان يراها مثال ” ان يصور فيلم شخصية تتعاطى المخدرات و تتعامل بشكل طبيعى وسط المجتمع و ان المخدرات التى يتعاطاها تكون فى اماكن مغلقة و مع اشخاص محددين و يقع فى مشاكل كبيرة و يقوم بحلها “

فالرسالة فى هذا المشهد هنا تصل الى الاشخاص بأكثر من صورة فمنهم من يختار ان يرى المشهد بأن من يتعاطون المخدرات يعيشون فى مشاكل دائما تؤدى الى مخاطر كبيرة

لكن من السئ ان يرى معظم الاشخاص المشهد من زاوية اخرى وهى ان كل

من يتعاطى المخدرات فهو قادر على تحمل الحياة و حل مشاكل حياته

ويعمل الاعلام الان من خلال مرسل و مستقبل الرسالة فالكل منهما دور كبير فى نشر الرسالة والوعى الموجود فيها و هناك أضرار جسيمة ممكن ان يضعها الاعلام اما المدمنين المتعافين مثال ” عرض فيلم او اعلان يوجد به طرق مختلفة لتعاطى المخدرات و شرح المضحك و الجميل فى التعاطى دون التطرق الى مشاكل تعاطى المخدرات و الادمان ” يرى المدمن المتاعفى ان هذة الاشياء تزرع داخلة الشوق الى العودة الى هذه اللحظات و لو قليلا لكن اذا قام بالعودة الى المخدرات لا يمكنه العودة مرة اخرى الى التعافى من الادمان الا عن طريق المعاناه مره اخرى ” جسديا – عقليا – نفسيا – اجتماعيا – اقتصاديا ”  و ليس يقتصر لفظ الاعلام هنا على التلفزيون فقط لكن لكل من الاذاعة و الصحافة دور ايضا و ايضا للأنترنت دور كبير جدا فى الاوقات الحالية لانتشارة بشكل موسع جدا داخل كل بيت و فى كل هاتف

من اللازم علينا العمل على توعية الاعلامين لاننا بحاجه ماسه الى ذلك ليكونون متحلين بالوعى عند التعامل مع المخدرات او قضيتها بأى شكل من الاشكال حتى لايكونوا من الذين يرسلون الرسالة بشكل خاطئ

لكن الاتى اذا لعب الاعلام دورا سلبيا او ايجابيا فهناك اجيال من الشباب و الفتيات يدخلن تحت طائلة الادمان و تحت صفوف ضحايا المخدرات لذلك يجب على الاعلام توجيه رسالة قويه و ضاربه و واضحه عن مخاطر الادمان الفعلية و الحقيقة التى تحدث للمدمنين دون علم احد و نوضح الصورة الصحيحة و غير السلبية الى المجتمع لكى يكون هناك وعى و مقدره على مساعدة المدمنين للتعافى والعلاج من الادمان

الشباب هم عماد الأمة اذا ضاع شبابنا ضاعت الأمة فعلينا مساعدتهم بكل الأشكال للحفاظ عليهم بكل الأشكال .

Comments

Write a comment:

*

Your email address will not be published.

error: جميع الحقوق محفوظة لصالح ابو رجيلة لعلاج الادمان