المنشطات والمخدرات واضرارها

 

اضرار المخدرات والمنشطات 

أولا المنشطات

المنشط يسبب اضرارا صحية مع الاستمرار على تعاطيه. فالمنشطات هي الأدوية التي بحفز وظائف الجسم ولكنها حاليا وبالتحديد المواد التي تنشط المخ والجهاز العصبي المركزي.

هذ التنشيط يولد الانتباه وارتفاع المزاج واليقظة وتقلل الشهية وتزيد الحركة. وقليلا ما تستخدم كعلاج. لكن سوء استخدامها شائع بين الرياضيين. فالمنشطات تعمل علي تنبيه الجهاز العصبي المركزي.

(بالإنجليزية: the central nervous system‏) يمكن للمنشطات أن تحسن قدرة الجسم على التدريب والتنافس إلى أعلى المستويات. كما أنها تقلل من الشعور بالإعياء المرتبط بالتدريب والوقت المطلوب للتعافي بعد المجهود البدني.

المنشطات تسبب الإدمان وتظهر نشاطا زائفا ومع كثرة تعاطيها تسبب ضمور العضلات ولا يسترد اللاعب قوته.

ويتجنب اللاعب شرب مشروبات الكولا والشاي والقهوة والشكولاتة والكاكاو لأن بها كافيين وهو من المنشطات. ومدار للبول مما يصيب اللاعب بالجفاف.

وطريق التدريب أحسن لكن بعض الرياضيين يتعجلون. وهذه المنشطات قد تهدر مجهودهم عندما يكشف عنها عند الفحص الطبي في البطولات.

و بدأِ من أوائل التسعينات توقفت معظم شركات الدواء العالمية عن إنتاج هذه المركبات وهنا ظهر الخطر الجديد فقد بدأ استخدام الاسترويدات البنائية الاندروجينية المنتجة للاستخدام الحيواني بواسطة الرياضيين.

كما ظهرت صناعة كاملة لالاسترويدات البنائية الاندروجينية المزيفة ومع تطور الحاسبات والماسحات الضوئية امكن بسهولة بالغة تقليد اغلفة وزجاجات هذه المركبات كما هو الحادث الآن أيضا مع ادوية أخرى مثل الفياجرا و السياليس بحيث تحتوى هذه الأقراص أو الامبولات المزورة على اي مركب بدأِ بالنشا أو بدرة الثلج أو الزيوت النباتية وانتهاء بمواد شديدة السمية.

أضرار أدوية بناء العضلات التى تعمل كمنشطات

هذه المركبات لها العديد من الاعراض الجانبية بداية من حب الشباب وحتى سرطان الكبد. أغلب الأعراض يمكن أن تختفى مع توقف التعاطي إلا أن بعضها دائم. و توضح الأبحاث ان أكثر من 85٪ من المتعاطين يعانون من واحد أو أكثر من هذه الاعراض الجانبية والتي تشمل ضمور الخصيتين الذي يصيب 50٪ من المتعاطين وارتفاع ضغط الدم الذي يصيب 34٪ منهم

الأثر على الوظائف الجنسية والانجابية

تعاطى الرجال لهذه المركبات يؤدى إلى تدنى القدرة على الانجاب حيث يؤدى إلى تدني هرمونات الغدة النخامية المسؤولة عن تحفيز الخصية لإنتاج الحيوانات المنوية ويؤدى ذلك لعدم القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية وضمور الخصية.

الذي قد يكون دائم في الكثير من الحالات بينما يمكن علاجه في بعض الحالات وكثيرا ما يصاحب تعاطى لاسترويدات البنائية تراجع في النشاط الجنسي.

وكبر في حجم الثدي اما في النساء فيقل حجم الثدي وتقل دهون الجسم ويزداد حجم البظر يزداد نمو شعر الجسم يزداد الصوت غلظة ويحدث اضطراب للدورة الشهرية

الأثر على القلب والاوعية الدموية

تعاطى هذه المركبات يؤدى إلى ارتفاع في ضغط الدم كما يؤدى لتضخم في عضلة القلب شانها شأن باقي عضلات الجسم أو نتيجة لارتفاع ضغط الدم.

وقد يؤدى ذلك لقصور الشريين التاجية والتعرض لجلطات في القلب أو المخ حتى في الرياضين تحت سن الثلاثين بسبب تصلب الشرايين وزيادة تجلط الدم في الاوعية الدموية نظرا لزيادة اعداد كرات الدم الحمراء مما قد يؤدى للوفاة المفاجئة في بعض الحالات

الأثر على الكبد والجلد

تعاطى الاسترويدات البنائية وخاصة التي تأخذ عن طريق الفم يؤدى لتدهور في وظائف الكبد المتمثل في ارتفاع انزيمات الكبد وحدوث الصفراء. كما أنها قد تؤدى إلى حدوث أورام الكبد الحميدة أو الخبيثة أو تكوين أكياس دموية التي قد تحدث نزيف داخلي.

حب الشباب، البشرة وفروة الشعر دهنية هي أهم الاعراض الجانبية في الجلد وذلك بالإضافة للصلع المبكر في الرجال والنساء.

العدوى

بعض المركبات تصنع بطرق غير قانونية وبدون تعقيم كافي وبعض المتعاطين يستخدمون ابر غير معقمة في الحقن. وتؤدى هذه العوامل إلى الإصابة بالميكروبات المختلفة أخطارها الالتهاب الكبدي بفيروس ب و ج الإصابة بفيروس متلازمة نقص المناعة المكتسبة .
المعروفة بالإيدز كما يمكن ان يصابوا بالالتهاب في الانسجة المبطنة لجدار القلب مما يعرضهم لخطر الوفاة أو الإصابة بالخراريج في أماكن الحقن على اقل تقدير

الأثر على السلوك

بعض الدراسات أثبتت أن هذه المركبات وخصوصا الجرعات الكبيرة تؤدى إلى التوتر والعنف كالسرقة والشجار. وأن هذه الاثار مرتبطة بتعاطيهم للستيرويدات. بعض الباحثين أثبتوا أن السبب في هذه التصرفات ليس الأثر المباشر للستيرويدات على المخ.

ولكن لان المتعاطين يتأثرون بوسائل الاعلام التي تربط بين تعاطى الستيرويدات والعنف. ويرتبط أيضا تعاطى لاسترويدات البنائية بالإحساس بالنرجسية والزهو بالنفس وتعظيم الذات وعدم القدرة على التواصل مع الاخرين

وظائف هرمون الذكورة

وظائف تذكيرية

مثل تكون ونمو الاعصاء التناسلية في الذكور وكذلك ظهور واستمرار مظاهر الذكورة الثانوية وقت البلوغ والتحكم في مستوى الرغبة الجنسية وحدوث الانتصاب ونمط السلوك الذي يميز الرجال وتكون الحيوانات المنوية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.