هل من الممكن علاج مدمن المخدرات

يتساءل الكثير من الأشخاص عن إجابة هذا السؤال الهام، وهل من الممكن بالفعل علاج مدمن المخدرات.

وهل يعود إلى طبيعته مرة أخرى أم أن هذا لا يجدي نفعا؟.

نستطيع القول أن العلاج من الإدمان ليس أمرا مستحيلا وفي نفس الوقت ليس أمرا يسيرا. بل يحتاج إلى قوة إرادة، عزيمة، إصرار، وحماس شديد.

إن عملية علاج مدمن المخدرات تتم بطرق طبية، وعلمية صحيحة، ويخضع المدمن إلى الكثير من برامج التأهيل النفسي، والسلوكي، والعلاجي. لتغيير جميع أنماط حياته السلبية التي تضغط على شخصيته بعد وقوعه فريسة لوحش الإدمان.

يبحث الكثير من الناس عن أهم أماكن علاج مدمن المخدرات. ولكن لابد من التأني والدقة في الاختيار الصحيح للمؤسسة أو المركز المتخصص الخاص بهذا الأمر. حتي يتم العلاج بطريقة صحيحة، وعدم انتكاسة هذا المدمن مرة أخرى.

خلال المقال بإذن الله تعالى سوف نتحدث باستفاضة تامة عن كيفية علاج مدمن المخدرات. لذلك من أهم الأسس والمعايير التي يجب أن تهتم به. أثناء اختيارك المؤسسة الطبية اللازمة لهذا الأمر وغيرها من المعلومات الهامة….

هل توجد إمكانية شفاء المدمن منزليا؟

من الأسئلة الشائعة التي تتكرر من كثير من العائلات والأسر التي تحتوي على شخص مدمن وهي إمكانية علاج مدمن المخدرات في البيت.

لذلك يجب التوضيح والتنويه بأن رحلة العلاج من الإدمان وتنظيف دم الشخص المدمن من آثار وبقايا المخدر ليست بالأمر السهل واليسير. وكذلك ليس أمرا عسيرا. ولكن لابد من أن يتم في الأماكن المتخصصة في هذا الأمر من المستشفيات والمراكز العلاجية المتخصصة في الطب النفسي وعلاج الإدمان. تحت إشراف الأطباء وأخصائي علاج الإدمان، مع المتابعة الدورية المستمرة لهذا المدمن على مدار اليوم.

عندما تكون حالة المدمن مستقرة، والإدمان لم يتمكن من هذا الشخص بشكل كبير فسرعان ما يتوجه إلى الأماكن المتخصصة للتخلص من هذا الداء. ومع تحديد البرامج التأهيلية النفسية والعلاجية، ورسم خطط العلاج والمتابعة الدورية المستمرة للمدمن ممن حوله من البيت يجدي نفعا مع بعض المدمنين.

ولكن يظل علاج مدمن المخدرات من البيت أمرا صعبا في السيطرة عليه والأفضل هر التوجه إلي الأماكن المتخصصة لمكافحة الإدمان. حتى استقرار الحالة مع المتابعة المستمرة لمنع العودة والانتكاسة مرة أخرى.

ما هي خطط شفاء المدمن داخل مراكز الإدمان المتخصصة؟

  • بمجرد توجه المدمن إلى المراكز المتخصصة ومستشفيات طب الإدمان والعلاج النفسي، يتم الفحص الإكلينيكي الشامل لهذا المدمن، مع إجراء كافة الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية اللازمة. لتحديد دقيق لمدى الحالة التي وصل إليها هذا المدمن، ومدى استقرار حالته الصحية والنفسية، ومدى تمكن الإدمان و أثاره الجانبية على صحته.
  • إن خطوات الفحص الشامل المتكامل للمدمن بمجرد دخوله المركز العلاجي أمرا هاما جدا على أساسه يتم توضيح شامل وكامل للخطة العلاجية التي سوف يسير على خطاها الأطباء وأخصائي الإدمان.
  • بعد تحديد حدة المشكلة، ومدى تأثيرها الضار السلبي على صحة المدمن ومن حوله، يتوجه الأطباء إلى خطة تنظيف شامل متكامل لدم المدمن من آثار وبقايا المخدر.
  • خلال خطوات تنظيف الدم من بقاء المخدر يتم مساعدة المريض في التغلب على الأعراض الانسحابية لهذا المخدر، وهي من أهم الخطوات والتي تحتاج إلى متابعة دورية مستمرة من قبل الأطباء المتخصصين في هذا الأمر.
  • حيث تتميز هذه الخطوة بالهياج العصبي والانفعال والتوتر والقلق، مع السلوك العدواني العنيف وزيادة حدة الألم المتزامن في جميع عضلات وجسم المدمن.
  • بمجرد استقرار حالة المدمن ومقدرته في التحكم في نفسه وتغلبه علي الأعراض الانسحابية للمخدرات وتنظيف كامل للدم من بقايا المخدر.
  • لذلك لابد من الاهتمام بالخطوة القادمة والتي تعد من أهم خطوات علاج مدمن المخدرات ويهملها الكثير من الأشخاص فتكون سببا للعودة مرة أخرى للإدمان والانتكاسة وهي التأهيل النفسي والسلوكي للمدمن.

تابع معنا خطط العلاج

لابد من أن تمتلك المؤسسة العلاجية خطة للتأهيل النفسي والسلوكي والعلاجي للمدمن حتى تساعد بشكل كبير على الانغماس في المجتمع مرة أخرى بصورة إيجابية. وكذلك عودته إلى طبيعته وتغلبه على إحساس العزلة الاجتماعية والوحدة الذي قد يكون سيطرة على شخصيته أثناء الإدمان والمخدرات.

  • بالإضافة إلي تعلم الإيجابية، والتفكير في المستقبل، وكيفية التعامل مع من حوله من الأهل والأصدقاء من والتغلب على وحش الإدمان حتي لا يسيطر على عقله مرة أخرى.
  • وتعتبر ٱخر خطوة في رحلة علاج مدمن المخدرات هي المتابعة الدورية المستمرة للمدمن حتى ضمان التعافي والتخلص من هذه الأفة الخطيرة. التي تهدد حياة الفرد والمجتمع وتقع على عاتق الأسرة هنا مسئولية كبيرة.
  • وكذلك جميع المحيطين بالشخص المتعافي مع ضمان التواصل والمتابعة المستمرة قبل الأطباء النفسيين والمستشفى والمركز الطبي المتخصص للإدمان لتشجيع هذا المدمن على الاستمرار وتخطي الصعاب.

ما هي أسس اختيار أفضل مكان لعلاج المدمن؟

لابد من تواجد مجموعة من الأسس والمعايير الهامة لاختيار أفضل مكان لعلاج مدمن المخدرات ومن ضمن هذه الأسس ما يلي:

  1. الخبرة الكبيرة في مجال الطب النفسي وعلاج الإدمان فهذا من أهم معايير وأسس اختيار أفضل مكان لعلاج مدمن المخدرات. حيث تعتبر مستشفى أبو رجيلة للطب النفسي وعلاج الإدمان من أفضل المراكز الطبية المتخصصة. التي نجحت بالفعل في مساعدة الكثير من مدمني المخدرات على جميع الأنواع في التخلص من هذا الداء والتعافي حتى النهاية.
  2. وذلك مع المتابعة الدورية المستمرة لهم من داخل مصر والكثير من البلاد العربية مثل الإمارات، قطر، عمان وغيرها.
  3. الحفاظ على سرية كل مدمن يتوجه إلى المركز الطبي حتى يكون ذلك الأمر حافزا لهم للتشجيع بشكل كبير في التوجه للعلاج والتخلص من هذا الداء. فكثيرا ما يؤجل الكثير من المدنيين هذا الأمر هم وذويهم خوفا من الفضيحة وانتشار الأمر.
  4. الكفاءة الكبيرة والجودة العلمية العالية من اختيار نخبة من الأطباء واستشاري علاج الإدمان ذات الخبرة الكبيرة. وسنوات العلاج والتأهيل النفسي والسلوكي لمختلف المرضى والمدمنين لجميع أنواع المخدرات.
  5. اتباع أفضل التقنيات العصرية الحديثة، واستخدام أفضل الأدوية العالمية، برامج التأهيل النفسي والسلوكي والعلاجي المنصوص عليها في بروتوكول علاج الإدمان.
  6. داخل مستشفى أبو رجيلة للطب النفسي وعلاج الإدمان هذا الصرح العظيم ذات سنين الخبرة الطويلة، نمتلك أفضل بروتوكولات العلاج المختلفة. مما يجعلنا واحدة من أفضل أماكن علاج مدمن المخدرات في مصر وكثير من الدول العربية.
  7. لابد أيضا من التأكد من ترخيص مزاولة المهنة وأن المركز مصرح له بممارسة علاج الإدمان من وزارة الصحة ومسئولي الدولة. هذا أمر هام جدا للطمأنينة على المدمن. أثناء الإقامة في هذا المكان بالإضافة إلى تكاليف الأسعار لأن رحلة علاج الإدمان تختلف من شخص إلى أخر لكثير من المعايير المختلفة.

ما هي الأساليب الخاطئة في علاج المدمن؟

  • العنف، القوة، والإجبار من قبل الأسرة والمحيطين بالمدمن بمجرد معرفتهم للأمر. وإجبارهم الشديد على بدء خطوات علاج مدمن المخدرات دون إبداء لأي أراء حول الأمر.
  • التشكيك الدائم، والتعنيف، وفقدان الثقة في الشخص المدمن. وتكرار عبارات الذل والعار وغيرها من العبارات الخاطئة خاصة من قبل الوالدين والإخوان لهذا المدمن.
  • التسرع الشديد في خروج المدمن من المستشفيات المتخصصة، والمصحات النفسية بمجرد التغلب على اعراض الانسحاب للمخدرات. ظنا أن المدمن يستطيع إكمال كورس علاج مدمن المخدرات من داخل المنزل دون أي متابعة مستمرة له.
  • التدليل الزائد من قبل الأسرة أو الاستمرار في إمداده بالأموال ومصاحبته لأصدقاء السوء، الوحدة والعزلة الاجتماعية.
  • بالإضافة إلى استمراره الذهاب للأماكن السابقة التي كان يدمن فيها هذه المخدرات. كل هذه الأمور تسبب ضعفا شديدا في شخصيته وتؤخر خطوات علاج مدمن المخدرات وقد تساعد في انتكاسته مرة أخري.
ما هو التوجه السليم حول علاج مدمن المخدرات ؟

1.التواصل مع المؤسسات المتخصصة في علاج مدمن المخدرات، مستشفى أبو رجيلة للطب النفسي للتصرف السريع في حدة الأمر.
2.لذلك لابد من الاهتمام بأهمية اظهار مشاعر الحب، الود، والألفة، والحنين للمدمن. حتى وإن أنكر الإدمان، وإظهار كامل الثقة التام فيه للتوجه في علاج هذا الداء.
3.التحكم في تصرفاتك وسلوكك أمام المدمن، تماسك الأعصاب، الالتفاف حول المدمن وزيادة ثقته في نفسه، احساسه بالأمان، وتشجيع الجميع من حوله علي خوض تجربة علاج مدمن المخدرات.
4.لذلك يجب الاهتمام بتوضيح الدلائل والأثار السلبية الضارة على كامل الجسد، الصحة النفسية، والجنسية والبدنية من الإدمان على الفترات الزمنية القريبة والبعيدة منها.
5.التكاتف الشديد حول المدمن من جميع أفراد الأسرة والأصدقاء والمحبين له حتى التعافي الكامل والتخلص من هذا الداء.
6.حضور الندوات الثقافية وجلسات التأهيل النفسي والتنمية البشرية للحماسة والتحفيز المدمن.
 

هل يمكن علاج المدمن في المنزل ؟

علاج مدمن المخدرات من البيت أمرا صعبا في السيطرة عليه والأفضل هر التوجه إلي الأماكن المتخصصة لمكافحة الإدمان. حتى استقرار الحالة مع المتابعة المستمرة

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.