هل يمكن الزواج من مدمن متعافي؟

الزواج من مدمن متعافي ليس قرار سهل على الكثير من الناس، ولكن في نفس الوقت فإن الأمر يتطلب بعض المجهود في البحث لتقرير ما إذا كان الأمر يستحق المحاولة أم لا، وبالتالي سنقدم أهم المعلومات بخصوص هذا الموضوع.

هل يمكن الزواج من مدمن متعافي؟

يعتبر من أكثر الأسئلة التي تشغل بال الكثيرين من الناس، ولا توجد إجابة حتمية حول هذا السؤال بل أن يتمحور حول المدمن المعافى.

وبالتالي لابد من التأكد هل المدمن حصل على علاجه بشكل كامل، وخضع إلى العلاج النفسي السلوكي لبدء حياة جديدة.

ولا يُقصد بالتعافي الابتعاد عن التعاطي فقط، بل يُقصد به التغيير الجذري للمدمن، وعدم الانتكاسة ويُمكن ملاحظة ذلك من خلال:

1.    تغيير شامل في سلوكياته وأفكاره:

قبل الموافقة على الزواج من مدمن متعافي لابد من التأكد من أنه قد خضع لكل من العلاج النفسي والسلوكي.

وبالتالي تغيرت كل سلوكياته وأفكاره السلبية حول الإدمان، كما أنه يجب التأكد من أنه تحرر من سيطرة المخدر عليه.

بالإضافة إلى التأكد من تدريبه على مقاومة الأفكار السلبية بشأن العودة للتعاطي مرة أخرى.

2.    تعافى من حاجته إلى المخدر:

كما لابد من التأكد من أن المدمن المعافى قد خضع إلى جلسات التأهيل الاجتماعي، وبالتالي تدرب على طرق العيش بدون مخدر.

ولابد من التأكد من أنه يتعامل جيدًا مع المشاكل والضغوطات التي تواجهه ببساطة وهدوء دون أن يلجأ إلى الهروب بطرق مختلفة.

3.    علاج الأمراض النفسية الناتجة عن الإدمان:

ينتج عن الإدمان العديد من المشاكل النفسية والاضطرابات العديدة مثل القلق والأعراض الذهانية.

بالإضافة إلى الفصام والاكتئاب وبالتالي لابد من التأكد من تعافيه من هذه الأمراض النفسية.

4.    الالتزام ببرنامج المتابعة:

قبل اتخاذ قرار الزواج من مدمن متعافي، يجب التأكد من أنه يلتزم بكافة الخطوات الخاصة ببرنامج المتابعة بعد علاجه.

علاوة على أنه يستمر في حضور الاجتماعات مع الطبيب المختص والمرضى الآخرين باستمرار حتى يصبح في بيئة آمنة ومجتمع علاجي لمنع الانتكاسة.

5.    الابتعاد  عن العوامل المحفزة للانتكاسة:

من أهم أسباب العودة إلى التعاطي مرة وجود العديد من العوامل المحفزة حول المعافى، وبالتالي لابد من التأكد من أنه ابتعاد عن جميع هذه المحفزات.

ومن أبرز هذه المحفزات أماكن التعاطي، أو الأصدقاء الذين شاركوه عملية التعاطي.

بالإضافة إلى الابتعاد عن المنشورات التي تتحدث عن التعاطي والإدمان حتى لا يشعر بالحنين.

سلبيات الزواج من مدمن متعافي

فيما يتعلق بالزواج من متعافي، فإن هناك بعض السلبيات التي قد تواجهك أثناء هذه الأمر ومن أبرزها:

1.    التعامل مع المشاعر السلبية للزوج:

لا شك أن أمر البقاء بعيدًا عن التعاطي ليس أمر سهل على الإطلاق، وخصوصًا عند يتعرض الزوج للمشاكل والضغوطات.

وبالتالي سيتوجب عليكِ مواجهة المشاعر السلبية التي قد يشعر بها زوجكِ والتعامل معها.

2.    القلق حول عودة الزوج للتعاطي:

 بعد الزواج من مدمن متعافي قد يشعر الزوج برغبته في الحصول على المخدر مرة أخرى، بالرغم من أنه قد تعلم طرق لتجنب هذه المشاعر.

ولكن في نفس الوقت يبقى القلق يحوم حولكِ فيما يخص رجوع الزوج إلى التعاطي مرة أخرى.

3.    المشاكل المالية:

في الأغلب فإن هناك بعض المشاكل  المادية التي تواجه الزوج بعد علاج الإدمان.

وذلك بسبب الديون المتراكمة الناتجة عن التعاطي، أو تكاليف العلاج المرتفعة بعض الشيء.

4.    المشاكل النفسية:

 من المرجح أن يعاني الزوج من بعض المشاكل النفسية المترتبة على إدمان المخدرات.

وعلى الرغم من أن هذه المشاكل يتم علاجها ضمن برنامج علاجي استراتيجي، إلا أن الاضطرابات النفسية غالبًا ما تكون مزمنة.

وبالتالي فإن لا تنتهي بين ليلة وضحاها، بل تحتاج إلى الكثير من الوقت والصبر.

إيجابيات الزواج من مدمن متعافي

لا يقتصر الزواج من المتعافي على وجود السلبيات فقط، بل أن هناك بعض الإيجابيات التي قد تنتج عن الزواج منه، ومنها:

1.    العمل على إنجاح العلاقة الزوجية:

 في الحقيقة فإن الزواج من مدمن متعافي قد يُساعد على إنجاح العلاقة الزوجية وذلك بسبب امتلاكه العديد من مهارات التواصل والتي قد حصل أثناء مرحلة علاجه السلوكي.

وبالتالي سيكون قادر على التعبير عن نفسه بشكل جيد، بالإضافة إلى التفاهم والتواصل مع زوجته مما يزيد من فرصة تجنب المشكلات المحتملة.

2.    استيعاب الحدود:

حتى يتمكن الزوج المعافى من تجاوز مرحلة إدمانه فإنه يحتاج إلى رسم بعض الحدود له، ومن خلالها يمكنه إدراكه متى يذهب إلى هذا المكان ومتى لا يمكنه ذلك.

وبالتالي فإن قدرة المعافى من رسم الحدود واستيعابها أفضل من غيره وذلك لأنه يخشى العودة إلى الإدمان والانتكاسة.

3.    العيش حياة سعيدة:

يتطلب علاج الإدمان الكثير من الجهد والوقت بسبب احتواءه على العديد من المراحل العلاجية.

ولا سيما أن مرحلة العلاج النفسي من أهم مراحل العلاج وبالتالي فإن الزواج من مدمن متعافي يمكن أن يضمن لكِ حياة صحية سعيدة.

ويرجع السبب إلى تعلم الزوج للعديد من التقنيات النفسية التي تساعد في التفكير بإيجابية والابتعاد عن المشاعر السلبية قدر الإمكان.

نصائح هامة عند الزواج من مدمن متعافي

في الحقيقة فإن هناك بعض النصائح التي لابد من معرفتها عند الزواج من شخص معافى، ومن أهمها:

  • اهتمام بالحالة النفسية والصحية للزوج، وخصوصًا عند الشعور بالضغوطات والمشاكل.
  • تقديم العديد من وسائل الراحة النفسية، بالإضافة إلى إبراز الدعم المعنوي والنفسي له.
  • مساعدة الزوج حتى يتمكن من الاندماج مع الآخرين باستمرار مع حضور المناسبات العائلية.
  • اتباع نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة للتخفيف من الضغوطات.

وتلخيصًا لما سبق، فإن الزواج من مدمن متعافي ليس أمر صعبًا، كل ما تحتاجين إليه هو معرفة ما إذا كان قد تعافى بشكل كامل أم لا، بالإضافة إلى التعرف على جميع  إيجابيات الأمر وسلبياته لتحديد ما إذا كنتِ ستتمكنين من القيام بذلك أم لا.

مقالات ذات صلة:

كيفية التعامل مع الزوج المدمن

أساسيات الصحة النفسية و أنواع الأمراض العقلية

علاقة الادمان بالقلق

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.