نتائج مثيرة حول المخدرات الالكترونية

المخدرات الالكترونية ، التي تسمى بشكل أكثر دقة ضربات الأذنين ، هي أصوات يعتقد أنها قادرة على تغيير أنماط موجة الدماغ وإحداث حالة وعي متغيرة مماثلة لتلك التي تتأثر بتناول المخدرات أو تحقيق حالة عميقة من التأمل.

تحدث دقات الأذنين عند تشغيل نغمتين بترددات مختلفة قليلاً معًا. بدون سماعات الرأس ، ينظر المستمع إلى الاختلاف الطفيف في الترددين كنغمة واحدة تتذبذب قليلاً.

مع سماعات الرأس ، يتم عزل النغمتين ويسمع المستمع كل تردد بوضوح في أذن مختلفة.

بينما يعالج الدماغ النغمتين ، يجب أن يأخذ في الاعتبار الفرق الطفيف بين الترددات.

بالنسبة للمستمع ، يُنظر إلى هذا الاختلاف على أنه دقات إيقاعية داخل الرأس.

يعالج الدماغ التحفيز الإيقاعي كنبضات كهربائية. الهدف من المخدرات الالكترونية هي التحكم في النبضات الكهربائية عن قصد وتشجيع دماغ المستمع على مزامنة موجات دماغه مع دقات الأذنين.

تسمى هذه المزامنة ، التي يتم تحقيقها عن طريق اختيار نغمات الأذنين ضمن مستوى تردد معين ، استجابة متابعة التردد (FFF) وهي جزء من مفهوم يسمى التحصر.

إن التواء ، تزامن إيقاع بيولوجي إلى آخر ، ليس مفهومًا جديدًا. وهو يشكل الأساس لأنواع عديدة من التأمل والارتجاع البيولوجي الطبي.

تُعرف المخدرات الالكترونية أيضًا بالشفاء الصوتي والعلاج بترددات سولفيجيو ومؤخراً ، الجرعات i. يشير الحرف “i” إلى الإنترنت – يمكن العثور على مقاطع الفيديو وتنزيل الموسيقى مع دقات الأذنين بسهولة تامة من خلال البحث في الإنترنت.

المخدرات الالكترونية

حول المخدرات الالكترونية

خلاصة القول فيما خلصت إليه الدراسات الحديثة حول المخدرات الالكترونية ومدى تأثيرها على الفرد والمجتمع:


اولا : 

خمسة اشياء تكتشف من خلالها اذا كان ابنك يستمع لتلك المقاطع ام لا

 الذين تعاطوا المخدرات الالكترونية على الارجح استخدموا المخدرات التقليدية وكان
الدافع لديهم هو توليد نفس الحساس الذى يسبب لهم النشوة  .
 
ثانيا: 
 لا يصل إلى حالة الإدمان على المخدرات الالكترونية إلا من وصل لحالة الإدمان الشديد والتدهور الصحي وخاصة النفسي.
 
ثالثا : 
تأثيرها مجرد إيحاء يعتمد على مدى تقبل الشخص لها وأن منشأها نفسي وليس كيماوي
 
رابعا: 
قامت عدة دراسات اشهرها التى قامت بها جامعة جنوب فلوريدا للتعرف عن كثب على اضرارها وخلصت الى الارتجاف والاغماء احيانا
 
خامسا: 
 هذه الذبذبات والأمواج الصوتية تؤدي إلى تأثير
سيئ في المتعاطي على مستوى كهرباء المخ كونها لا تشعر المتلقي بالابتهاج
فحسب، بل تسبب له ما يعرف بالشرود الذهني وهي من أخطر اللحظات التي يصل
إليها الدماغ حيث تؤدي للانفصال عن الواقع وتقليل التركيز بشدة
 
سادسا : 
خلصت بعض التجارب الى انها مجرد وهم لا نجنى من وراءه إلا آلام شديدة في الرأس والأذنين بعد الانتهاء من سماع المقطع.
 
 سابعا:
  جميع التقارير الموجودة على الانترنت تؤكد ان تلك المقاطع تسبب مشاكل بالجهاز السمعى وتؤدى للادمان النفسي عليها فقط .
  1. غرفة خافنة الاضاءة
  2. اطفاء جميع الادوات الكهربائية لعدم التشويش
  3. ارتداء ملابس واسعة وفضفاضة
  4. اغماض العينين او لفهما بقطعة قماش
  5. وضع السماعات وتشغيل المقطع الصوتى
ماذا عن المخدرات الالكترونية



العلاج من الادمان بشكل نهائى عبارة عن مغامرة كبيرة تستمر طوال
الحياه ينجح فيها المتعافي عندما يواجه أفكاره ورغباته ويستطيع التعامل مع
الصدمات المالية والعاطفية وتقليل الانشغال بالذات الى اقل قدر ممكن حتى لا
تشغلك هى بأمور مهلكة

الإدمان مليء بالتناقضات وربما اهمها ان المتعافي يحمل بداخله شجرة
الخير والشر معا فاى شجرة وقف عندها فهى اختياره هو , وهو فقط المسئول عن
العقبات والنتائج وربما يدخل نفسه فى سلسلة تحديات لا يحمد عقباها

ولا يتمنى عاقل مدرك لحقيقة الحياه ان يدخل دائرة الادمان علي المخدرات الالكترونية بإرادته وختاماً فإن الحقيقة الوحيدة لقضية علاج الادمان هى الوعد بالتخلي عن المخدرات والقدرة على المضي قدما نحو حياه كلها أمل وتغير الى الأفضل


لدى 
مستشفى ابو رجيلة للطب النفسي وعلاج الإدمان نخبة
من الأطباء البارعين فى تطبيق احدث اساليب وطرق علاج الإدمان والمعمول بها
عالميا ومنها اتصل الان وبسرية تامة نتوصل معا للحل المناسب

اقرا المزيد حول

طرق وخطوات العلاج والوقاية من المخدرات الرقمية

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.