التعافي من الإدمان والفرق بين العلاج الطبي والنفسي

التعافي من الإدمان امر ضروري :

لا شك أن النية والإرادة هي المحفز الرئيسي في التعافي من الإدمان

ولكن ما هو دور المناهج السيكولوجية السلوكية في التعافي من الإدمان على المخدرات . الإدمان لا يختار نوع المخدر الذى سوف يوصل الانسان المتعاطي اليه. انه يختار الفرصة المتاحة من قبل إي نوع من المخدرات أو حتى أي نوع من التجارب ، ثم تدمير المخدرات والسيطرة عليها على الفور. بدون شك الإرادة البشرية هي المحفز الرئيسي للتعافي من الإدمان ومعرفة كيف وكيف يمكن الإدمان الإنسان اكتشف العلامات التي تدل على أنك وقعت في هذا الفخ ، أكمل معنى هذا المقال لتعرف الأسباب ، و كيفية التعافي من الإدمان .

الإدمان على المخدرات والكحوليات

طبقا للدراسات التي تم عملها مؤخرا في الولايات المتحددة الامريكية وجد ان شخص من بين عشر اشخاص مدمن اما على المخدرات او على شرب الكحوليات.

كما هو معروف ، فإن قلة قليلة من هؤلاء الأشخاص أرادوا أن يصبحوا مدمنين على المخدرات.

لكن ماذا حدث؟ في الواقع ، لا يقتصر الاعتماد النفسي الذي يمكن أن يمتلكه الشخص على عوامل معينة ، في بعض الحالات.

قد يحدث الإدمان بسرعة كبيرة ، وفي أوقات أخرى قد يستغرق الأمر عدة أشهر أو سنوات حتى يصاب المدمن بحالة الاعتماد النفسي والجسدي على نوع معين من المخدرات أو الكحول ، حيث لا يكون التعافي من الإدمان سهلاً.

ولكن في كلتا الحالتين ، فإن الإدمان يحدث العديد من التغييرات على المخ الامر الذي يؤثر على الطريقة التي يفكر بها الانسان وشعوره وكيف يتصرف.

وهناك 3 علامات أساسية تحدد ما اذا كان الإدمان قد تمكن من الانسان ام لا:

  • يبدا الانسان البحث عن هذا الشي “المخدر” بشكل جنوني وعصبي
  • يستمر في تناولها بالرغم من كل الأشياء السلبية التي تنتج عنها
  • فقدان القدرة على التحكم في الذات والمشاعر

في الماضي ، كان يتم الحكم على هذه المشاعر إما بالرفض أو التجنب تمامًا كما لو كانت غير موجودة ، لذلك كان يواجه الإدمان لأنه علامة ضعف أخلاقي.

وكان يُنظر إلى مدمني المخدرات على أنهم أشخاص سيئون فقط ، وأنهم ليسوا سوى أشخاص تم سحبهم منهم المسؤولية والحق في عيش حياة كريمة حتى لو تعافوا مما هم عليه الآن.

لحسن الحظ ، تغير هذا التغيير تمامًا. تم استبدال هذا التفكير بتفكير علمي ومنطقي آخر حول الإدمان. فتم فالتداول بأنه مرض مزمن يصيب أبنائنا وبناتنا.

يجب أن نساعدهم في التعافي من الإدمان على محنتهم والوقوف إلى جانبهم وأن هذا ليس مجرد قرار يلجأون إليه . ولكن هناك أسباب نفسية.

هذا يدفعهم لاتخاذ هذا القرار ، وقد تم تعميم هذا النموذج على النحو التالي:

1.الادمان على المخدرات ليس بقرار اختياري

بالرغم من ان الانسان لديه حرية الاختيار عندما يبدا هو / هي التعاطي ولكن حالة الإدمان لا يكون الانسان دخلا بها فالإدمان

هناك نوع من التخلي البشري عن اتخاذ القرار وتشتت مراكز مشاعره.

وذلك لأن الأدوية تجعل مراكز الدماغ مسؤولة عن التفكير المنطقي والعاطفي

2- قد تستفيد الخطط العلاجية المعدة للأشخاص الذين يجبرون على العلاج بنفس الكفاءة مثل أولئك الذين يدخلون فيها تخلص من الإدمان بمفرده.

لأن المريض يصل أحيانًا إلى جهل ما ينفعه أو يضره ، لذلك من الطبيعي أن يأخذه هذا القرار هو شخص من المقربين لمن يعلم أن المريض في قلبه يريد الخروج من هذا السجن لأنه محبوس داخل نفسه

3- يتم العلاج مرة واحدة كخطة مستمرة ، فإذا انتكس المريض فيجب وضعه في خطة العلاج.

منذ البداية وكأنه يدخل العلاج لأول مرة مرة أخرى العلاج ليس أداة سحرية ، حيث تختلف استجابة المرضى حسب الحالة الصحية لكل فرد ووفقًا لنوع الدواء الذي يتناولونه استخدمه

4. الإدمان مرض مزمن. في هذه المرحلة ، قد تجد أن هناك العديد من الأشخاص الطيبين من حولك الذين أصبحوا مدمنين على المخدرات. وهم يعرفون أيضًا الإرادة البشرية هي الدافع الرئيسي للتغلب على الإدمان وسوء المعاملة.

مراحل العلاج الطبي والنفسي من اجل التعافي من الإدمان

يعتبر العلاج ذو قدرة محدودة على مساعدة مدمني المخدرات للوصول إلى التحرر الكامل من المخدرات والعودة مرة واحدة آخر إلى حياته السابقة مرة أخرى والشفاء من الإدمان.

وهي من أكبر الخطوات والمراحل الأولى التي يتم إعدادها للمدمن. لذلك يجب أن ترتبط تلك المرحلة الأولية بمراحل إعادة التأهيل وهي:

مساعدة المريض على استعادة صحته مرة أخرى بشكل متوازن وسليم مع مراعاة جميع السياسات والبرامج التي تقوم بذلك تساعد على النجاح في تلك المرحلة بشكل أكثر فعالية

يتمثل أحد جوانب برامج إعادة التأهيل في تعليم تجربة نفسية متوازنة أفضل تدوم على النحو الأمثل من التجارب السابقة.

عن تعاطي المخدرات ، وإحدى تلك الطرق التي تساعد في تعلم هذه التجربة الطبيعية هي التعلم بعد التجارب البديلة.

وأن هذه الأساليب تختلف وتختلف من شخص لآخر . فقد يتعلم البعض بعض التجارب السلوكية الجديدة ، ويلجأ البعض الآخر إليها ممارسة الرياضة والانخراط في العديد من الأنشطة.

وهو ما يحدث في مساحات واسعة وواسعة ، وقد يجد الآخرون متعتهم بالاستماع إلى الموسيقى أو الاستمتاع بالفن والأدب.

هناك بعض الشباب المهتمين بجوانب تنمية الذات وتوعية الآخرين . وهناك من يتحول إلى الدين ويهتم بحضور الدروس والأوساط المعرفية التي تتضاعف جميعها من خلال برنامج التأهيل المعرفي الذي يتم للمريض خلال فترة العلاج دور الأساليب النفسية السلوكية في التعافي من الإدمان:

لا ينبغي أن يعتمد الجانب الطبي من العلاج كليًا عليه ، ولا يجب أن يكون ضروريًا لمعالجة الأساليب الأخرى التي قد تكون يقدم المساعدة للمريض في تعديل تصوره لنفسه والآخرين.

والسلوكيات التي تحيط به. يجب مراجعة خطة العلاج بأكملها إذا لم تثبت نجاحها وتعديلها لتتوافق مع الصحة العقلية.

الخطط الطبية للتعافي من الإدمان:

إذا لم ينجح الشخص في الوقاية من مخاطر الإدمان ، فعليه الالتزام بفرصة التعافي من إدمان المخدرات كحل.

وأخيراً ، سواء عن طريق الوصول إلى الأساليب التي تخلص المريض من الأضرار الصحية التي لحقت به نتيجة إدمانه.

أو لإنقاذ المريض من المعاناة والألم الذي يعاني منه في مرحلة الانسحاب من سوء المعاملة. وتتم مرحلة علاج الإدمان على عدة مراحل لا تعني المراحل المتتالية وتشرذمها إرضاء المريض بمرحلة علاج واحدة فقط دون غيرها.

أو تطبيق بعض الطرق وترك باقي الطرق دون تنفيذ.

مراحل التعافي من الإدمان

ولأن ذلك من شأنه أن يضر المريض أكثر مما ينفع ، فلا يكتفي بالمرحلة الأولى وهيش مرحلة تخليص الجسم من  السموم من دون التطرق الى طرق العلاج النفسي والاجتماعي للمريض.

هذا فقط حل مؤقت لا يمكن إرضاؤه دون عمل إعادة تنسيق علاقة المريض بأكملها والمجتمع الذي يعيش فيه.

مثلما يعتبر التعافي من الإدمان كوحدة واحدة ، فإنه يعتبر أيضًا عملًا جماعيًا يبدأ بالمدمن نفسه

من يجب أن تتاح له الفرصة للمساهمة بشكل إيجابي في نجاح عملية العلاج بأكملها.

وهذا القول يصدق أيضا اذا كان العلاج بحكم قضائي او تحت ضغط من الاسرة وتعد مشاركة الاسرة ضرورة من ضروريات العلاج والتي يحتاج فيها الامر الى علاج لكافة مشاكل الاسرة التي من الممكن ان تكون هي السبب في الإدمان او إن إدمان الابن أو البنت هو نتيجة لهذه المشاكل القائمة.

من المهم ألا يقتصر التعافي من الإدمان على هذه المناطق فقط . بل يجب إكمال جميع تخصصات العلاج وهي تتحدد حتى تصل إلى النتيجة المرجوة وهي الشفاء التام.

وأن الشفاء التام لا يقتصر فقط على علاج أعراض الانسحاب من إدمان المخدرات فقط وبعد ذلك بعد تلك المرحلة غادر المدمن ليعاني من انتكاس ويعود للمخدرات مرة أخرى.

بل يجب أن تصل مع المريض حتى يستعيد تنبع صحته وصحته الكاملة من ثلاثة جوانب جسدية ونفسية واجتماعية مع ضمان عودة صحة المريض الفعالة إلى المجتمع.

اخر مقطع في المقال

وان يتم عمل وقاية كامله للمريض من حالات النكسات لمدة لا تقل عن ستة أشهر في الحالات التي اول مرة يتم فيها علاج الإدمان أو مدة من سنة الى سنتين في الحالات التي سبق لها أن تعرضت الى حالات انتكاسات متكررة . وبوجه عام  فإنه كلما تزايدت عدد مرات الانتكاسات كلما زادت خطورة ما يتم تعاطيه من مواد مخدرة ولذلك يجب ان يتم تشديد معايير الشفاء من الإدمان للمرضى في هذه الحالة.

حتى في الحالات التي تصاحبها حالات اضطراب الشخصية الخطيرة أو الذين لم يحالفهم الحظ وغير قادرين على ذلك لقد وقع إنقاذ نفسه في سلوك إجرامي يجب أن يأخذ فيه المجتمع والدور المتخصص بعين الاعتبار هذه الحالات.

التعافي من الإدمان

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.