ترتيب الاحتياجات

ترتيب الاحتياجات

ترتيب الاحتياجات

   أكبر ضرر حدث لنا بسبب إدماننا هو ضرر روحانياتنا. كان مرض الإدمان السبب الأول في رغبتنا في التعاطي، وذلك بالحصول على مواد الإدمان وتعاطيها، وإيجاد الطرق والوسائل للحصول على المزيد منها. كنا أَسرى لرغباتنا الملحة في التعاطي، وبسبب هذا أصبحت حياتنا تفتقر للأهمية والتواصل، وكنا مفلسين روحانياً.

     عاجلاً أم آجلاً، وفي نهاية المطاف نعيد صياغة اعتقادنا ومفاهيمنا بالصورة التي يصبح فيها أهم احتياج لنا هو : معرفة ما قدّره الله لنا، وأن يعطينا القوة لتنفيذه. وبهذا نجد التوجيه والمعنى في الحياة التي كان الإدمان يخفيها عنا، أو يعمينا عنها. وبإذن الله سنكون أحراراً في عناد أنفسنا. ولم نعد الآن مُسيرين لرغباتنا، بل نعيش أحراراً وندع غيرنا يعيش معنا حراً.

     ليس من الخطأ طلب الأشياء المادية. ولكن رغبتنا في التعافي لا تكتمل إلا بالاتصال الروحاني الذي تقدمه مراكز ابو رجيلة لعلاج الادمان

بسمة امل للمدمنين

سوف أبحث عن الأصل في أهـم احتياجاتي، وذلـك من خلال تقوية صلتي الواعية بالله “كما نفهمه”.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.