علاج ادمان الاستروكس في خطوات بسيطة في مصر

مخدر الاستروكس قبل علاج ادمان مخدر الاستروكس أو مُخدر K2 أو مخدر سبايسي شاع صيته في الفترة الأخيرة

في مصر، وفي الحقيقة هذا ليس من فراغ، فهذا المُخدر ليس بنفس درجة خطورة المُخدرات الأخرى الشائعة مثل:

دليلك الشامل عن مخدر الاستروكس و أحدث طرق علاجه في مصر

الحشيش أو البانجو وغيرهُما، فهو أكثر شدة ويتسبب في الهلوسة وعدم الاتزان العقلي وفُقدان الوعي للشخص

المُدمن عليه…. وبعد قليل سنتعرف عى أحدث طرق علاج ادمان الاستروكس في مصر.

وواحدة من أكثر أسباب إنتشاره هو رخص ثمنه ومفعوله القوي مقارنة بالحشيش مثلاً، حيث يبلُغ ثمن سجارة واحدة

منه حوالي 15 – 20 جنيه مصري، بينما نجد أن سعر السجارة الواحدة من الحشيش مثلاً سعرها حوالي 50 جنيه مصري.

ولذلك، فسنتعرف في هذا المقال عن مُخدر الاستروكس وتركيبته الكيميائية وكذلك أشهر مُضاعفاته ومخاطره على صحة

الإنسان، وأخيراً سنستعرض أحدث طرق علاج ادمان مخدر الاستروكس في مصر.

ما هو مخدر الاستروكس؟

مُخدر الاستروكس هو نوع من أنواع المُخدرات المُصنّعة، يُطلق عليه أيضاً اسم مُخدر “الكي تو K2” أو مُخدر “سبايس”

أو مُخدر “الجوكر”، وهو يتكون في الغالب من بعض المواد الكيمائية مثل: مادة “الأتروبين”، مادة “الهيوسين”، مادة

“الهيوسيامين”، وتلك المواد لها تأثير على الجهاز العصبي، بحيث تتسبب في تخديره وتعرضه لهلوسة سمعية وبصرية

نتيجة تعاطيه لهذا المُخدر.

ويقول الخُبراء، بأن هذا المُخدر إمّا يتم تهريبه من الخارج (وهو النوع الأغلى ثمناً – ويتم استيراده من الولايات المُتحدة

على هيئة أكياس بحجم الكف وتكون مكتوب عليها غير صالحة للاستخدام الآدمي) أو تصنيعه في بعض الورش المحلية

داخل مصر، والتي تقوم بتصنيعه مُستخدمة بعض المواد الكيميائية التي يستخدمها البيطريون مع أعشاب طبيعية مثل ؛

البردقوش، ويتم إضافة بعض المُبيدات الحشرية لزيادة تأثير المادّة الفعّالة.

الجدير بالذكر، أن مخدر الاستروكس يدوم تأثيره على الشخص المُتعاطي له حتى 2 – 4 ساعات تقريباً، ويمكن اكتشاف

وجوده في الدم من خلال الفحص والتحليل لمُدة تتراوح ما بين 24 – 48 ساعة تقريباً.

قبل الذهاب الى احدث طرق علاج ادمان الاستروكس ينبغى ان نعرف ما هي اسباب انتشاره في مصر ودول الخليج العربي:

ما هي أسباب انتشار مخدر الاستروكس ورواجه؟

في الفترة السابقة، انتشر صيت هذا المُخدر بين المصريين بشكل كبير، وفقد الكثير من الأهالى أن هناك علاج حقيقي

وفعال لإدمان الاستروكس المخدر، وبالتأكيد هذا ليس من فراغ، فهُناك أسباب منطقية أدت إلى الإدمان على ذلك المخدر ك

ما يلي:

1. المُخدر قوي وشديد التأثير: عقلية الشخص المُدمِن تريد من وقت لآخر بالحصول على مُخدر أكثر تأثيراً وشدة ليحصل على شعور أفضل مما كان يحصل عليه من المُخدرات التقليدية التي كان يتعاطيها مثل ؛ الحشيش أو البانجو.

2. رُخص سعره: فعلى الرغم من أن مُخدر الاستروكس هو مُخدر أكثر شدة وتأثيراً من المُخدرات التقليدية، إلا أنه رخيص نسبياً عندما نُقارنه بالحشيش أو البانجو على سبيل المثال.

3. سهولة الحصول عليه: المُخدر يُمكِن أن يتم شرائه بسهولة نسبياً مُقارنة بالمُخدرات الاعتيادية، ومع ذلك، فبعد إدراج السُلطات المصرية مُخدر “الاستروكس” في سبتمبر 2018 الماضي ضمن قائمة المواد الممنوع تداولها تحت بند “مواد تؤدي للإدمان”، فأصبح الحصول عليه ليس بنفس السهولة مثله مثل الحشيش أو البانجو أو أي مُخدر آخر.

ما هي اعراض إدمان مخدر الاستروكس؟

عند قيام المُدمن بتعاطي مخدر “الاستروكس”، هُناك بعض الأعراض الشائعة التي تظهر عليه حسب تركيبة المواد المصنوع منها المُخدر وحسب الكمية التي تم تعاطيها وهي كما يلي:

  1. فقدان التوازن والتأثير على الجهاز العصبي: المواد الفعّالة التي يتكون منها مخدر “الاستروكس” تؤدي بشكل مُباشر إلى فُقدان التوازُن والتأثير على الجهاز العصبي، بحيث يكون الشخص المُتعاطي فاقد السيطرة بالكامل على عقله، ويكون تحت تأثير التخدير بشكل شبه كامل، ولذلك يفقد الكثيرين الامل في علاج ادمان مخدر الاستروكس.
  2. الاحمرار والتورُّم للوجه: من ضمن الأعراض التي يتعرض لها الشخص المُتعاطي هو احمرار الوجه وتورمه بشكل واضح.
  3. الشعور بحشرجة صوت: يُؤثر كذلك هذا المُخدر على الأحبال الصوتية، بحيث أن الشخص المُتعاطي له يشعُر بحشرجة أحياناً فوراً بعد تعاطيه له، كما لو كان يُعاني من مُشكلة في حنجرته.
  4. الهلوسة البصرية والسمعية: وهي من أخطر الأعراض التي يتعرض لها الشخص المُتعاطي لهذا المُخدر، حيث يبدأ في رؤية أشياء خيالية غير موجودة في الحقيقة ويبدأ في تخيل وسماع أصوات حوله غير حقيقية، وهذا قد يُؤثر بشكل أو بآخر على صحته العقلية والنفسية.
  5. فُقدان الوعي: من أخطر الأعراض، وهي تحدُّث في حالات الجُرعات الزائدة، وقد يتعرض الشخص المُتعاطي في بعض الأحيان لسكتات قلبية نتيجة لذلك.

أعراض أخرى بعد إدمانه

بالإضافة للأعراض السابقة، فهُناك أعراض أخرى تظهر بعد الإدمان على تعاطي هذا المُخدر كما يلي:

  • الشعور بالاكتئاب والميل إلى العُزلة.
  • التعرُض من وقت لآخر لنوبات ذُعر مع تشنجات لجميع أعضاء الجسم.
  • احتقان حدقة العين واحمرارها.
  • تآكل الخلايا العصبية وتعرضها للموت والتلف.

ما هي أحدث طُرق علاج ادمان الاستروكس في مصر ؟

نحن هنا في مستشفى أبو رجيله لعلاج الادمان ننفرد بتقديم احد طرق علاج ادمان الاستروكس في مصر والوطن العربي، بعد البحث والتحليل وبالاستناد على أحدث الدراسات العلميه حول تعاطي وإدمان المخدرات، قمنا بوضع طريقه تعد أحدث طرق العلاج الفعاله للإدمان على المخدرات في مصر.

وتنقسم تلك الطرق الى 4 طرق محكمه، تساعد مدمن المخدرات على تجاوز ادمانه والانطلاق الى ممارسات الحياه بدونها مره اخره، ولننظر معا الى أهم واحدث طرق مستخدمه في علاج ادمان الاستروكس :

إليكُم 4 من احدث الاساليب الفعاله في علاج ادمان الاستروكس

1. العلاج في المصحات النفسية المُتخصصة لعلاج الإدمان (الاكثر فاعلية)

طريقة العلاج نفسها هُنا يُمكننا تقسيمها إلى 3 مراحل، أما مكان العلاج فقد يكون في المنزل أو مصحة مُتخصصة لعلاج الادمان، ومع ذلك فينصح الخُبراء بأن العلاج في المنزل قد يفشل لعدم وجود خبرة ورعاية كافية للشخص المُدمِن، وبالتالي المصحة المُتخصصة في علاج الادمان من مخدر الاستروكس تكون هي الحل المثالي في هذه الحالة، أما عن مراحل علاج ادمان مخدر الاستروكس فهي كما يلي:

المرحلة الأولى: العلاج و الأعراض الانسحابية التي تظهر على المُدمن

في بداية العلاج، يمر المُدمن بالمرحلة الأولى، وهي بداية التوقف عن تناول مُخدر الاستروكس، وفي هذه المرحلة هُناك بعض الأعراض الانسحابية التي تبدأ في الظهور على المريض، والحل يكمُّن في تناول بعض الأدوية التي سيكتُبها له الأطباء المُختصون داخل مصحة علاج الإدمان التي يتعالج فيها لعلاج هذه الأعراض.

مع شرح بعض الدورات التدريبية التي تشرح له كيفية العلاج من الإدمان ومنع الانتكاسة والعودة مرة أخرى للإدمان، وهي تستغرق تقريباً ما بين شهر – شهرين حسب حالة المُدمن ومدى استجابته ومُقاومته للعلاج، ومن أمثلة تلك الأعراض الانسحابية ما يلي:

  • الإصابة بفقر في الدم مع تضخُم في حجم الكبد.
  • التعرُض لفُقدان مُؤقت للذاكرة.
  • الشعور باضطرابات في الجهاز الهضمي للمُدمِن.
  • التعرض لنوبات غضب وقلق وتشجنات في بعض الأحيان.

المرحلة الثانية: التأهيل النفسي والسلوكي للمدمن

في هذا المرحلة يعمل الأطباء المُختصون على الجانب النفسي، بحيث يقوموا بوضع طُرق علاجية نفسية حسب التقدم الذي تُحرزه الحالة، وتهدف هذه المرحلة لمُحاولة علاجه من الناحية النفسية، بمعنى منع شعوره بالاكتئاب أو العُزلة، ففي هذه المرحلة سيربُط المريض حالته النفسية السيئة بالتأكيد كنتيجة لتوقفه عن التعاطي، مما قد يترتب عليه انتكاسته وعودته مرة أخرى للتعاطي.

المرحلة الثالثة: مرحلة الدّعم من الأسرة والأصدقاء والمُجتمع

المرحلة الثالثة والأخيرة هي أهم مرحلة، ففيها يحتاج الشخص المُدمن إلى دّعم من أحبائه مثل: الأسرة، الأصدقاء من حوله، الدّعم يكون من خلاله تشجيعه على المُثابرة للتخلص الادمان، ومُحاولة دمجه تدريجياً في المُجتمع، بعد ان يكون اتم شفائه واكمل مراحل علاج ادمان الاستروكس المخدر.

2. برامج العلاج باليوجا

هي من ضمن طُرق العلاج، ويُمارس فيها المُدمن مع مُتخصصين العلاج بمُمارسة التأمل واليوجا للتحكُم في إرادته وزيادة تركيزه.

3. برامج العلاج بالحبس في المصحات والمُستشفيات

طريقة مشهورة في مصر، حيث تكمُّن في العلاج من خلال حبس الشخص المريض في المصحات أو المُستشفيات مع علاجه بواسطة الأدوية.

4. العلاج بالأدوية المُهدئة

العلاج من خلال فقط بعض الأدوية المُهدئة مثل: الميثادون” وغيرها من الأدوية الأخرى.

هذا كان كُل شيء في مقالنا اليوم، وفي النهاية الادمان هو آفة من آفات العصر، يلزم لتجنبها وجود دّعم من الأسرة والمُجتمع وتوعية للشباب والمُراهقين من خطورة مخدر الاستروكس والمُخدرات بشكل عام، حتى لا نصل لمرحلة العلاج من الادمان، فالوقاية خير من العلاج.