علاج ادمان البنات و السيدات

إدمان الإناث هل هو مرض أم سوء أخلاق، ولماذا يرفضه المجتمع الشرقي؟ وما هي الخُطوات الحقيقية والفعاله في علاج إدمان البنات؟

قبل ان نذهب للخطوات الصحيحه في علاج ادمان البنات والسيدات، ننظر حسب الكثير من الإحصائيات والدرسات التي أجريت في الوطن العربي مُؤخراً، سنجد أن جميعها أشار إلى تزايد مُعدلات ادمان البنات على المخدرات بشكل ملحوظ.

في الحقيقة، فالأسباب وراء ذلك عديدة، ولا يُمكِن حصرها في سبب مُعين، ومع ذلك فهُناك أسباب رئيسية وجوهرية لهذه الظاهرة سنتناولها في هذا المقال، بالإضافة لذلك.

سنتعرف على أهم خُطوات علاج ادمان البنات و السيدات بطُرق صحيحة وعلمية، أولاً سنتطرق الى لماذا يرفض المجتمع العربي علاج ادمان البنات؟.

لماذا يرفض المجتمع الشرقي علاج ادمان البنات؟

يرفض البعض في مُجتماعتنا العربية فكرة علاج ادمان البنات والسيدات، حيث يروا فيها أن معرفة المُجتمع المُحيط بأن "بنتهم مُدمنة للمُخدرات" هو أمر بمثابة الفضيحة لهُم، ويكون رد الفعل في بعض الأحيان إمّا تعنيف البنت أو الحبس ومنع الخروج من المنزل.

حيث يرفضوا فكرة ذهابها لمركز مُتخصص في علاج الإدمان للفتيات والسيدات، فحسب تقرير صادر في عام 2016 عن الهيئة الدولية لمُراقبة المُخدرات، فإن نسبة النساء المُدمنات على المُخدرات تُمثل حوالي الثلث.

بينما يُمثل الرجال الثلثين الآخرين، ومع ذلك فنسبة النساء اللاتي يتلقين العلاج تُمثل فقط حوالي 20%، بينما تصل نسبة الرجال إلى 80%، مما يُوضح لنا أن هذه الظاهرة عالمية.

  ينبغي علينا جميعًا أن نتلاش فكرة أن إدمان البنات وصمة عار، أو انه يأتي بالعار والفضيحه، لأن هذا مرض حرفياً وجسدياً وعقلياً وهناك ما يدل ويثبت ذلك، يجب أن نلتمس وجع المرض لدى بناتنا وأخواتنا لمساعدتهم في التعافي من مرض الإدمان 

الادمان على المخدرات لدى السيدات مرض وليس سوء اخلاق

ولمُحاربة ظاهرة رفض علاج ادمان السيدات والبنات في المُجتمع، يجب التوعية أن الادمان هو مرض يتطلب لمُتخصصين لمُساعدة الفتيات على الإقلاع عنه، مع وجود دّعم أسري قوي، لتشجيع البنات والسيدات المُدمنات على الشفاء منه.

هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يلزم تصحيح بعض المفاهيم لدى الناس، لتوضيح أن علاج ادمان السيدات والبنات، هو مثل علاج أي مرض آخر سواء للرجال أو النساء، وأن الموضوع لا علاقة له بسوء الأخلاق أو الفضيحة.

معدلات ادمان البنات في المجتمعات العربية

وقبل أن نتعرف على خُطوات علاج ادمان البنات والسيدات، دعونا نتعرف أولاً على حجم المُشكلة، فحسب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أبو رجيله استاذ "فؤاد ابو رجيله" - أن مُعدّلات ادمان البنات والسيدات في مصر مُرتفعة للغاية.

حيث تبلُغ النسبة تقريباً حوالي 28% من البنات والسيدات، ومن أشهر أنواع المُخدرات نجد: الحشيش، البانجو، الماريجوانا حيث يبلغ نسبة استهلاك الثلاثة معاً في مصر حوالي 77%.

وبالإنتقال لدولة "تونس"، نجد أن نسبة الادمان لدى البنات والسيدات تصل إلى حوالي 32%، حيث نجد أن الأغلبية من طالبات المرحلة الثانوية وطالبات الجامعات.

وفي الأردن، فحسب إحدى الدراسات التي أجرتها "جمعية معهد تضامن النساء الأردني" نجد أن هُناك حوالي 10% من السيدات يواجهن تُهم جنائية تتعلق إمّا بالاتجار أو تناول المُخدرات.

ما هي أهم الأسباب وراء إدمان البنات والسيدات؟

في الحقيقة، هُناك عشرات الأسباب التي قد تكون السبب الرئيسي لإقبال الفتايات والسيدات على إدمان المُخدرات، ومع ذلك فسنستعرض لكُم أهمها وأكثرها إنتشاراً في مُجتماعتنا العربية، كما يلي:

علاج ادمان البنات او السيدات

1. المشاكل الأسرية وحالات الطلاق:

واحدة من أكثر أسباب تعاطي بعض السيدات للمُخدرات هو وجود مشاكل أسرية سواء مع الابناء أو الزوج، مما يترتب عليه الشعور بالضيق والتوتر والضغط العصبي، أو حتى تعرضها لمشاكل أخرى مثل:

فُقدانها لحضانة أطفالها..الخ، وبالتالي تتخيل بأن تعاطي المُخدرات سيُساعد على نسيانها لهذه المشاكل وسيُخفف من وطأتها في حياتها.

2. تأثير بعض العوامل نفسية:

هُناك بعض العوامل النفسية مثل: الاكتئاب، الضيق، الحُزن ..الخ من المشاعر السلبية، حيث تُحاول الكثير من الفتيات - عند تعرضهُم لمثل تلك المشاعر – التفكير في تعاطي المُخدرات.

لتنسى هذه المشاعر (طبعاً حسب تصورها أنها ستنسى، ولكن الحقيقة أنه نسيان لحظي، بالإضافة لوجود أضرار عديدة وخطيرة للادمان على المُخدرات).

3. غياب احتواء المشاعر وفُقدان الحنان:

يُشير الخُبراء إلى أن عند النظر إلى نسبة كبيرة من حالات علاج ادمان البنات والسيدات فسنجدهم أنهُم قد حُرموا – إما في فترة الطفولة أو في حياتهم الحالية – من مشاعر الاحتواء والحنان سواء من الأسرة (في فترة الطفولة) أو من الزوج (في حالة الزواج).

4. بعض العوامل الاجتماعية:

العوامل الاجتماعية يُقصد بها الأشخاص الذي تحتك بهُم البنات في حياتهُم، فمثلاً قد تُدمن فتاة ما على إدمان المُخدرات لأن صديقتها في الجامعة كانت مُدمنة.

وبالتالي فإنها عرفت صديقتها على هذا العالم ونصحتها بتجربته، وبالتالي المُحيط الاجتماعي هو عامل أو سبب مُهم من أسباب ادمان البنات و السيدات.

خُطوات حقيقية وفعاله في علاج ادمان البنات والسيدات

يُمكننا تقسم خُطوات أو طريقة علاج الإدمان من المخدرات لدى السيدات و البنات لقسمين، كما يلي:

1- القسم الأول | علاج ادمان الفتيات والسيدات في المصحات العلاجية المُتخصصة

في هذا القسم، الاعتماد سيكون على إيجاد مصحات علاجية مُتخصصة في علاج ادمان السيدات والبنات، ولكن هُناك بعض النصائح والمعايير التي نوصيكُم بالاهتمام بها عند اختيار المصحة العلاجية المُناسبة كما يلي:

  • أن تكون المصحة تُراعي الجوانب الإنسانية:

واحدة من أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها عند اختيار المصحة المُناسبة هو التأكُد من أن المصحة لا تعتمد في علاجها على أمور ضد الإنسانية مثل: الحبس أو التجويع أو التعنيف، لأن مثل تلك الأمور تترُك آثاراً سلبية في نفسية المُدمِن.

  • أن تكون المصحة معروف عنها الخبرة والكفاءة:

أن تكون المصحة معروف أنها تضُم كوادر وأطقم طبية لها خبرة ومُتخصصة في العلاج من الإدمان.

  • أن تحتوي على قسم خاص بالفتيات والسيدات:

أن تحتوي المصحة على قسم مُخصص لعلاج السيدات والفتيات من الادمان، كنوع من أنواع الخصوصية للبنات.

2- القسم الثاني | أهم الخُطوات أوالنصائح العامة من أجل علاج الإدمان عند السيدات

القسم الثاني هو عُبارة عن مجموعة من النصائح العامة التي يجب الاهتمام بها في عملية العلاج (في حالة العلاج من قِبل الأسرة أو في مجموعات الدعم المتخصصة في علاج ادمان الفتيات) وهي كما يلي:

  1. يقف أن يكون هُناك دّعم من الأسرة سواء مادي أو معنوي، وأن يكونوا على علم بأن الادمان مرض وليس سوء اخلاق أو فضيحة.
  2. تدريب الفتيات على حل مشاكلهُم الحياتية على أساس المنطق والعقل، بدلاً من الهروب من الواقع، وبالتالي العودة مُجدداً للإدمان.
  3. يجب تدريب الفتيات على مُمارسة الرياضة اليومية أو مُمارسة رياضة مُعينة مثل: تعلم وممارسة كرة القدم، تعلم وممارسة كرة السلة ..ألخ.
  4. تشجيع الفتيات على التفوق العلمي والدراسي وتنمية النشاطات والمواهب المُفضلة لديهُم مثل: القراءة، الرسم ..الخ.
  5. تشجيع الفتاة للذهاب إلى مصحات مُتخصصة في علاج الإدمان أو الذهاب إلى مجموعات الدعم النفسي لعلاج الإدمان عند الفتيات.
  6. مُراقبة العلاقات الاجتماعية للفتيات خاصة لو كانوا في سن المُراهقة، فالفضول والصُحبة السيئة عامل قوي من عوامل العودة مرة أخرى للإدمان على المُخدرات، وبالتالي يجب أن يهتم أولياء الأمور بمُراقبة صُحبة بناتهُم جيداً سواء في المدرسة أو النادي أو الجامعة ..الخ.

هُنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم، والذي تناولنا فيه ظاهرة علاج الإدمان من المُخدرات عند السيدات والبنات، وفي النهاية، ننصح بضرورة احتواء مشاعر بناتنا وأخواتنا وزوجاتنا وتوعيتهُم من أضرار ادمان المُخدرات، ومُساعدتهُم في حال الادمان على المُخدرات والوقوف بجانبهُم وتقديم الدّعم المعنوي والمادي لهم، فالتخلُص من الادمان مُمكِن ولكنه يتطلب إرادة وصبر.

كيف يتم علاج ادمان السيدات أو البنات في المستشفى؟

في مستشفي أبو رجيله لعلاج ادمان البنات أو الفتيات والسيدات، يتم وضع خطة علاجية منقسمة لـ 5 مراحل متتالية، تساعد الفتاه أو السيده التى تعاني من إدمان المخدرات على التعافي التام، ويتم مراعاة الخصوصية والسرية! بشكل محكم ومهنى مقدس.

علاج ادمان السيدات ؛ يبدأ مثل ما يتم مع الرجال وفي أغلب أنواع المخدرات، وانما هناك اختلافات مرتبطه بعلاج السيدات فقط، وذلك سنتعرف عليه في السطور المقبله، ولنأتى الأن الى مراحل العلاج الصحيحة والفعاله لإدمان البنات والسيدات على المخدرات:

مراحل علاج البنات والسيدات من الإدمان على المخدرات

1. المرحلة الأولى في علاج إدمان الفتيات هي إزالة السموم من المخدر من الجسم بدون ألم

هذه هي الخطوة الأولى التي يتم استخدامها في علاج إدمان المخدرات بشكل عام، وعند هذه النقطة يتخلص الجسم من السموم التي أصبحت جزءًا منه.

ويتم إزالتها تمامًا من الدم، على الرغم من أهمية هذه المرحلة حيث لا يمكن إكمال العلاج بدونها، إلا أنها لا تعتبر علاجًا متكاملًا ويجب عدم إيقاف رحلة العلاج عند تلك النقطه كما يعتقد البعض.

2. المرحلة الثانية من علاج إدمان النساء هي علاج اعراض الانسحاب

أعراض الانسحاب هي مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي ترافق عملية إزالة السموم من الجسم، مثل اضطرابات النوم والأرق، مصحوبة بألم في البطن وارتفاع ضغط الدم والتعرق وارتفاع درجة حرارة الجسم.

بالأضافه على تقلبات عراضية تتماثل مع الدوره الشهرية، ويرتبط أيضًا بحدوث الهلوسة العقلية والرغبة في الانتحار مع بعض الاضطرابات العقلية الشديدة مثل الاكتئاب الشديد.

في تلك المرحلة يتم حجز الفتاه أو السيده المدمنه في المستشفى المتخصص لدينا في علاج الإدمان ليسهل السيطرة عليه وإبعادها عن أماكن المخدرات. تبلغ مدة هذه المرحلة ما بين الأسبوع إلى الأسبوعين تقريباً.

3. المرحلة الثالثة في علاج إدمان الفتيات وهي إعادة التأهيل النفسي والسلوكي

إنها المرحلة المركزية في علاج الإدمان من المخدرات للبتات أو السيدات، وقد تستمر مدتها من ٤ أشهر إلى ط شهور وقد تصل الى سنه، وهذا يتوقف على حالة المريضه وقدرتها على تحمل العلاج.

يتم من خلالها تعليم المريضه عددًا من المهارات التي تساعدها على عدم الانتكاس مرة أخرى من خلال جلسات العلاج النفسي والسلوكي.

يمكن أيضًا إعطاء المريضه بعض الأدوية التي تساعدها في العلاج النفسي وتمرير الرغبة في العودة إلى للمخدر مرة أخرى.

4. الاستشارة النفسية هي المرحلة الرابعة في علاج إدمان الفتيات

تعتمد هذه المرحلة على جلسات العلاج النفسي الجماعي أو الفردي، حيث يتم إعطاء المريضه فرصة للتعبير عن ما عانة منه أثناء محاولتها في الخروج من الإدمان.

واكتشاف أي من المؤثرات العقلية أو الضغوط التي كانت دافعه لإدمانها على المخدرات من البداية، مما تُساعدها الطبيبه المعالجه على حل هذه المشاكل من جذورها.

5. منع الانتكاس وهي المرحلة الخامسة والأخيرة في علاج إدمان الفتيات

يمكن أن يستغرق التعافي بعض الأدوية تحت إشراف الطبيب للمساعدة في تنشيط وظائف المخ الطبيعية وتقليل الرغبة في استخدامها للمخدرات مره أخرى.

يجب أيضًا مراقبة المريضه بشكل مستمر من خلال إجراء تحاليل دورية للتأكد من أنها لا تستخدم العقاقير مرة أخرى حتى تعود إلى ممارسة حياتها بالكامل.

وبذلك قد انتهينا من شرح مراحل علاج الادمان من المخدرات لدى البنات والسيدات في المستشفى، وما هو دورنا نحن مستشفى أبو رجيله في تلك الرحله العلاجية... نتمنى الشفاء للجميع ممن مازالو يعانون من إدمانهن.

1. المشاكل الأسرية وحالات الطلاق:

واحدة من أكثر أسباب تعاطي بعض السيدات للمُخدرات هو وجود مشاكل أسرية سواء مع الابناء أو الزوج، مما يترتب عليه الشعور بالضيق والتوتر والضغط العصبي، أو حتى تعرضها لمشاكل أخرى مثل:

فُقدانها لحضانة أطفالها..الخ، وبالتالي تتخيل بأن تعاطي المُخدرات سيُساعد على نسيانها لهذه المشاكل وسيُخفف من وطأتها في حياتها.

2. تأثير بعض العوامل نفسية:

هُناك بعض العوامل النفسية مثل: الاكتئاب، الضيق، الحُزن ..الخ من المشاعر السلبية، حيث تُحاول الكثير من الفتيات - عند تعرضهُم لمثل تلك المشاعر – التفكير في تعاطي المُخدرات.

لتنسى هذه المشاعر (طبعاً حسب تصورها أنها ستنسى، ولكن الحقيقة أنه نسيان لحظي، بالإضافة لوجود أضرار عديدة وخطيرة للادمان على المُخدرات).

3. غياب احتواء المشاعر وفُقدان الحنان:

يُشير الخُبراء إلى أن عند النظر إلى نسبة كبيرة من حالات علاج ادمان البنات والسيدات فسنجدهم أنهُم قد حُرموا – إما في فترة الطفولة أو في حياتهم الحالية – من مشاعر الاحتواء والحنان سواء من الأسرة (في فترة الطفولة) أو من الزوج (في حالة الزواج).

4. بعض العوامل الاجتماعية:

العوامل الاجتماعية يُقصد بها الأشخاص الذي تحتك بهُم البنات في حياتهُم، فمثلاً قد تُدمن فتاة ما على إدمان المُخدرات لأن صديقتها في الجامعة كانت مُدمنة.

وبالتالي فإنها عرفت صديقتها على هذا العالم ونصحتها بتجربته، وبالتالي المُحيط الاجتماعي هو عامل أو سبب مُهم من أسباب ادمان البنات و السيدات.

خُطوات حقيقية وفعاله في علاج ادمان البنات والسيدات

يُمكننا تقسم خُطوات أو طريقة علاج الإدمان من المخدرات لدى السيدات والبنات لقسمين، كما يلي:

1- القسم الأول | علاج ادمان الفتيات والسيدات في المصحات العلاجية المُتخصصة

في هذا القسم، الاعتماد سيكون على إيجاد مصحات علاجية مُتخصصة في علاج ادمان السيدات والبنات، ولكن هُناك بعض النصائح والمعايير التي نوصيكُم بالاهتمام بها عند اختيار المصحة العلاجية المُناسبة كما يلي:

  • أن تكون المصحة تُراعي الجوانب الإنسانية:

واحدة من أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها عند اختيار المصحة المُناسبة هو التأكُد من أن المصحة لا تعتمد في علاجها على أمور ضد الإنسانية مثل: الحبس أو التجويع أو التعنيف، لأن مثل تلك الأمور تترُك آثاراً سلبية في نفسية المُدمِن.

  • أن تكون المصحة معروف عنها الخبرة والكفاءة:

أن تكون المصحة معروف أنها تضُم كوادر وأطقم طبية لها خبرة ومُتخصصة في العلاج من الإدمان.

  • أن تحتوي على قسم خاص بالفتيات والسيدات:

أن تحتوي المصحة على قسم مُخصص لعلاج السيدات والفتيات من الادمان، كنوع من أنواع الخصوصية للبنات.

2- القسم الثاني | أهم الخُطوات أوالنصائح العامة من أجل علاج الإدمان عند السيدات

القسم الثاني هو عُبارة عن مجموعة من النصائح العامة التي يجب الاهتمام بها في عملية العلاج (في حالة العلاج من قِبل الأسرة أو في مجموعات الدعم المتخصصة في علاج ادمان الفتيات) وهي كما يلي:

  1. يقف أن يكون هُناك دّعم من الأسرة سواء مادي أو معنوي، وأن يكونوا على علم بأن الادمان مرض وليس سوء اخلاق أو فضيحة.
  2. تدريب الفتيات على حل مشاكلهُم الحياتية على أساس المنطق والعقل، بدلاً من الهروب من الواقع، وبالتالي العودة مُجدداً للإدمان.
  3. يجب تدريب الفتيات على مُمارسة الرياضة اليومية أو مُمارسة رياضة مُعينة مثل: تعلم وممارسة كرة القدم، تعلم وممارسة كرة السلة ..ألخ.
  4. تشجيع الفتيات على التفوق العلمي والدراسي وتنمية النشاطات والمواهب المُفضلة لديهُم مثل: القراءة، الرسم ..الخ.
  5. تشجيع الفتاة للذهاب إلى مصحات مُتخصصة في علاج الإدمان أو الذهاب إلى مجموعات الدعم النفسي لعلاج الإدمان عند الفتيات.
  6. مُراقبة العلاقات الاجتماعية للفتيات خاصة لو كانوا في سن المُراهقة، فالفضول والصُحبة السيئة عامل قوي من عوامل العودة مرة أخرى للإدمان على المُخدرات، وبالتالي يجب أن يهتم أولياء الأمور بمُراقبة صُحبة بناتهُم جيداً سواء في المدرسة أو النادي أو الجامعة ..الخ.

هُنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم، والذي تناولنا فيه ظاهرة علاج الإدمان من المُخدرات عند السيدات والبنات، وفي النهاية، ننصح بضرورة احتواء مشاعر بناتنا وأخواتنا وزوجاتنا وتوعيتهُم من أضرار ادمان المُخدرات، ومُساعدتهُم في حال الادمان على المُخدرات والوقوف بجانبهُم وتقديم الدّعم المعنوي والمادي لهم، فالتخلُص من الادمان مُمكِن ولكنه يتطلب إرادة وصبر.

كيف يتم علاج ادمان السيدات أو البنات في المستشفى؟

في مستشفيات أبو رجيله لعلاج ادمان البنات أو الفتيات والسيدات، يتم وضع خطة علاجية منقسمة لـ 5 مراحل متتالية، تساعد الفتاه أو السيده التى تعاني من إدمان المخدرات على التعافي التام، ويتم مراعاة الخصوصية والسرية! بشكل محكم ومهنى مقدس.

علاج ادمان السيدات ؛ يبدأ مثل ما يتم مع الرجال وفي أغلب أنواع المخدرات، وانما هناك اختلافات مرتبطه بعلاج السيدات فقط، وذلك سنتعرف عليه في السطور المقبله، ولنأتى الأن الى مراحل العلاج الصحيحة والفعاله لإدمان البنات والسيدات على المخدرات:

مراحل علاج البنات والسيدات من الإدمان على المخدرات

1. المرحلة الأولى في علاج إدمان الفتيات هي إزالة السموم من المخدر من الجسم بدون ألم

هذه هي الخطوة الأولى التي يتم استخدامها في علاج إدمان المخدرات بشكل عام، وعند هذه النقطة يتخلص الجسم من السموم التي أصبحت جزءًا منه.

ويتم إزالتها تمامًا من الدم، على الرغم من أهمية هذه المرحلة حيث لا يمكن إكمال العلاج بدونها، إلا أنها لا تعتبر علاجًا متكاملًا ويجب عدم إيقاف رحلة العلاج عند تلك النقطه كما يعتقد البعض.

2. المرحلة الثانية من علاج إدمان النساء هي علاج اعراض الانسحاب

أعراض الانسحاب هي مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي ترافق عملية إزالة السموم من الجسم، مثل اضطرابات النوم والأرق، مصحوبة بألم في البطن وارتفاع ضغط الدم والتعرق وارتفاع درجة حرارة الجسم.

بالأضافه على تقلبات عراضية تتماثل مع الدوره الشهرية، ويرتبط أيضًا بحدوث الهلوسة العقلية والرغبة في الانتحار مع بعض الاضطرابات العقلية الشديدة مثل الاكتئاب الشديد.

في تلك المرحلة يتم حجز الفتاه أو السيده المدمنه في المستشفى المتخصص لدينا في علاج الإدمان ليسهل السيطرة عليه وإبعادها عن أماكن المخدرات. تبلغ مدة هذه المرحلة ما بين الأسبوع إلى الأسبوعين تقريباً.

3. المرحلة الثالثة في علاج إدمان الفتيات وهي إعادة التأهيل النفسي والسلوكي

إنها المرحلة المركزية في علاج الإدمان من المخدرات للفتيات أو السيدات، وقد تستمر مدتها من ٤ أشهر إلى ط شهور وقد تصل الى سنه، وهذا يتوقف على حالة المريضه وقدرتها على تحمل العلاج.

يتم من خلالها تعليم المريضه عددًا من المهارات التي تساعدها على عدم الانتكاس مرة أخرى من خلال جلسات العلاج النفسي والسلوكي.

يمكن أيضًا إعطاء المريضه بعض الأدوية التي تساعدها في العلاج النفسي وتمرير الرغبة في العودة إلى للمخدر مرة أخرى.

4. الاستشارة النفسية هي المرحلة الرابعة في علاج إدمان الفتيات

تعتمد هذه المرحلة على جلسات العلاج النفسي الجماعي أو الفردي، حيث يتم إعطاء المريضه فرصة للتعبير عن ما عانة منه أثناء محاولتها في الخروج من الإدمان.

واكتشاف أي من المؤثرات العقلية أو الضغوط التي كانت دافعه لإدمانها على المخدرات من البداية، مما تُساعدها الطبيبه المعالجه على حل هذه المشاكل من جذورها.

5. منع الانتكاس وهي المرحلة الخامسة والأخيرة في علاج إدمان الفتيات

يمكن أن يستغرق التعافي بعض الأدوية تحت إشراف الطبيب للمساعدة في تنشيط وظائف المخ الطبيعية وتقليل الرغبة في استخدامها للمخدرات مره أخرى.

يجب أيضًا مراقبة المريضه بشكل مستمر من خلال إجراء تحاليل دورية للتأكد من أنها لا تستخدم العقاقير مرة أخرى حتى تعود إلى ممارسة حياتها بالكامل.

وبذلك قد انتهينا من شرح مراحل علاج الادمان من المخدرات لدى البنات والسيدات في المستشفى، وما هو دورنا نحن مستشفى أبو رجيله في تلك الرحله العلاجية... نتمنى الشفاء للجميع ممن مازالو يعانون من إدمانهن.