طرق العلاج من الادمان والوقاية منه

العلاج من الادمان

طرق العلاج من الادمان والوقاية منه

الأهداف الأساسية العلاج من الادمان التخلص من السموم.

1- تحقيق حالة من الامتناع عن تناول المخدرات وإيجاد طريقة للحياة أكثر قبولا.
2- تحقيق الاستقرار النفسي لمدمن المخدرات بهدف تسهيل التأهيل وإعادة الاندماج الاجتماعي.
3- تحقيق انخفاض عام في استعمال المخدرات والأنشطة غير المشروعة.

أ – مراحل العلاج من الادمان:

1- مرحلة التخلص من السموم: –

وهي مرحلة طبية في الأساس وهي مساعدة جسم المدمن على القيام بالتخلص من السموم ومحاولة التخفيف من آلام الانسحاب وتعويضه عن السوائل المفقودة.

ثم علاج الأمراض الناتجة لمرحلة الانسحاب وقد تتداخل هذه المرحلة من المرحلة التالية وهي علاج الادمان والعلاج النفسي والاجتماعي ويستحسن تداخل هذه المرحلة فور تحسن حالة المريض الصحية.

2- مرحلة العلاج نفسيا واجتماعيا : –

إذا كان الإدمان ظاهرة اجتماعية ونفسية في الأساس فإن هذه المرحلة تصبح ضرورية فهي العلاج الحقيقي للمدمن بغرض القضاء على أسباب الإدمان وتتضمن العلاج النفسي الفردي لالمريض.

ثم تمتد إلى الأسرة ذاتها لعلاج الاضطرابات داخل أفراد الأسرة وتتضمن هذه المرحلة على تدريب المتعاطي على كيفية اتخاذ القرار وحل المشكلات ومواجهة الضغوط وكيفية الاسترخاء والنوم الصحي.

كما تتضمن الرياضي ليستعيد المريض كفاءته البدنية وثقته ونفسه وقيمة احترام نقاء جسده وفاعليته بعد ذلك وتنمية المهارات الاجتماعية لمن يفتقد هذه المهارة.

3- العلاج من الادمان و مرحلة التأهيل والرعاية:

1- مرحلة التأهيل العملي:

وهي تستهدف استعادة المدمن لقدرته وفاعليته في مجال عمله وعلاج المشكلات التي تمنع عودته إلى العمل أو محاولة تدريبه أو تأهيله لعمل آخر حتى يستطيع أن يمارس الحياة بشكل طبيعي.

2- مرحلة التأهيل الاجتماعي:
وهي إعادة الدمج في الأسرة والمجتمع ويعتمد العلاج هنا على تحسين العلاقة بين المريض والأسرة والمجتمع وتدريبها على تقبل وتفهم كل منهما للآخر ومساعدة المدمن على استرداد ثقة أسرته ومجتمعه فيه.

3- الوقاية من النكسات:

 والمقصود بها المتابعة العلاجية لمن شفي لفترات تتراوح بين ستة أشهر وعامين من بداية العلاج.

ب – طرق الوقاية من الإدمان:

1- زيادة معرفة وتفهم المخدرات واستعمال المخدرات وأضرارها.
2- تنشئة مواقف وسلوك سليم فيما يتعلق باستعمال المخدرات.
3- تطوير القدرات الفردية على مواجهة ومقاومة الضغوط.
4- إدماج التعليم عن المخدرات في المقرر الدراسي.
5- التحدث دائماً عن القيم والأخلاق.
6- التحدث أو ترسيخ القواعد الدينية والأخلاقية التي نهى الإسلام عن المخدرات والخمور.
7- الاستماع الجيد إلى الأبناء والحديث معهم.
8- غرس الأساليب الصحية لدى الأبناء.
9- تدريبهم على كيفية اختيار الأصدقاء والابتعاد عن أصدقاء السوء.
10- زيادة معرفة أخطار استعمال المخدرات من خلال التوعية الدينية والإعلامية.
11- محاولة إشغال الشباب في نشاطات مفيدة في أوقات الفراغ .

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.