كيفيه التعامل مع المدمن العنيد وما هو دور الأسرة و كيفيه علاج ابنى و من هو ؟

المدمن قبل أن نعرف كيفية التعامل مع المدمن العنيد ننظر الى اهم النقاط التى يغفل عنها العديد من الاباء والأمهات عندمايواجهون مشكلة الادمان على المخدرات مع ابنائهم.

هى طرق التعامل مع المدمن العنيد فكل مرحلة من معرفة الخبر الى اتخاذ قرار العلاج مهمه جدا ويجب ان

تتم وفقا لمعايير نفسية وابعاد فسيولوجية عند التعامل مع المدمن العنيد وتختلف معاملة كل اسرة من اسر

المرضى باختلاف الحالة النفسية والعلاجية التى يكون عليها المدمن .

ولذلك وجب تنبه الاهالى والاسرب كيفية التعامل مع المدمن العنيد و بضرورة التحلى بالصبر والعمل

على تثقيف ذاتهم باستمرار حتى يستطيعوا ان يمروا بهذه المرحلة بسلام من دون ان تحدث اى

مضاعفات تؤدى الى خسارتهم المزيد.

من هو المدمن العنيد : هو شخص ذكى أنانى يركز على ذاته وهو يعمل اى شى يسعدو بغد النظر فى العواقب ولا يستطيع تحمل النقد ولا إحتمال الإحباط.

كيفية التعامل مع المدمن العنيد في 4 نماذج حقيقية؟

لاشك ان افضل شكل التعامل مع المدمن العنيد ويمكن ان نوجه به النصيحه هو عن طريق عرض نماذج عن حالات سابقه واجهتنا مع اسر ومرضى من قبل وخصصنا اربع نماذج من أشكال المعامله:

كيفية التعامل مع المدمن العنيد في 4 نماذج حقيقية؟

نموزج 1. فى حالة تواجد مدمن مخدرات عنيد فى الاسرة

فى هذه الحاله ينبغى على ان تقطع عن المريض كافة اساليب الدعم سواء المعنوى او المادى حتى لا يستمر فى التعاطى ويعرض حياته لمزيد من الخطر.

  • البعد عن اساليب التستر عن التعامل مع المدمن العنيد والافكار التى تتغلب على مجتمعاتنا العربية عن العار الذى سيجلبه خبر كهذا على العائلة فكل تلك المناظير الاجتماعية لا اساس لها ولا قيمة اما حياة ابنى المدمن التى اصبحت على المحك فالحلول الاسرية كالتستر عليه واعطائه مبالغ كثيرة او تزويجه ومكافئته بسياره جديدة ليست بحلول ولكنها تعطيى مساحه اكبر للتمادى فى فعلته.
  • يجب ان تكون الاسرة على ثقة تامه ان المدمن مريض يمكن معالجته والسيطرة على ادمانه من خلال ادخاله الى برنامج تعافى منتظم ومتابعه حالته الصحية والنفسية باستمرار.
  • على الاسرة ان لا تخاف من المريض مهما اشتدت حدة تهديداته فمن الممكن ان يقول انه سوف يؤذى نفسه او ينتحر فكل تلك التهديدات ما هى الا مجرد كلام فقط فعلى الاسرة ان لا تهتز بمثل تلك الاقاويل

ومن ثم فهو سيسلك طريق اخر ويحاول استرضاء اسرته ويذهب الى العلاج.

  • فالجهات المعنية بمكافحة المخدرات تقدم المساعدة و الدعم مع الحفاظ على سرية وخصوصيات الاسرة وحمايتها هى هدفها الاول.

نموزج 2. فى حالة وجود مدمن مخدرات يتم علاجه فى مستشفى العلاج من الإدمان:

  • يجب على الاسرة اولا التنسيق مع المتخصص فى علاج حالة ابنهم والتواصل مع الفريق العلاجى من اجل تسهيل عملية تبادل المعلومات بين الاسرة وفريق المعالجيين فى المستشفى.
  • يجب على الاسرة ان توفر فى تلك المرحلة كافة اوجه الاهتمام المدمن العنيد فعلى سبيل المثال توفير ما يجتاجه من ملابس نظيفة وترك مبلغ معين من اجل احتياجاته الشخصية والذى يتم تسليمه فى مكتب شئون المرضى.
  • التنسيق مع جهة عمله او دراسته حتى لا يخسر اى منهما اذا تواجدا.
  • اثناء المقابلات العائلية للمريض مع اسرته يجب التعامل مع المدمن العنيد ان يشعر بالدفء والحنان من اهله وان لا يقدموا على تذكيره بفترة العلاج بل يسعوا الى ايصال احاسيس ايجابية كانهم يتشوقون الى عودته ويذكرونه بالنشاطات الايجابية التى يسعون الى تجربتها معه فى اسرع وقت.
  • ان تسعى الاسرة فى مشاركة فرق العلاج والتعافى فى خطة العلاج ووضع خطة الخروج وما هى سبل الدعم الصحى والنفسي التى سوف يحتاج اليها المريض بعد ان ينتهى من العلاج فى المستشفى ويخرج الى العالم الخارجى.
  •  التعامل مع المدمن العنيد تتيح الفرصه من اجل التعبير عن ما يدور فى خاطره من متاعب ومشاكل قد تظهر بسيطة للاسرة ولكنها مهمة وخطيرة بالنسبه له فيجب ان يتم احتواء المريض فى هذه المرحلة.
  • على الاسرة ان لا تتعجل فى اخراج المريض المدمن العنيد
  • يتم التواصل مع الاسرة عندما يخرج المريض على التقليل من المؤثرات الخارجية التى تعمل على حماية المريض من مخاطر الانتكاسة والعودة الى المخدرات مرة اخرى.

نموزج 3. فى حالة وجود مدمن عنيد متعافي ولكن تعرض الى للإنتكاسة وتم ادخاله الى المركز الطبى مرة اخرى:

على الاسرة اذا تاكدت من انتكاسة المريض ان لا تقوم بتركه بدون علاج لانه كلما زادت فترة الانتكاسه

كلما اثر ذلك على نمط تفكيره وسلكوياته وبالتبعية تاثرت الاسرة ايضا بما يحدث له.

  • يجب ان تقوم الاسرة بادخاله الى احد المستشفيات للتحليل وان يصاحبه احد الافراد من الاسرة للتاكد من انتكاسته وانه عاد مرة اخرى الى تعاطى المخدرات.
  • على الاسرة ان تقوم بالاتصال بوحدة الرعاية المستمرة التابعه لمركز العلاج الخاص به من اجل ان يسعوا الى اعادته مره اخرى وببدا العلاج من جديد.
  • يقوم المعالج المختص والمشرف الخاص على حاله مدمن عنيد بمتابعته ومحاولة اقناعه والتوصل الى الاسباب التى جعلته يعود مرة اخرى الى الادمان فمن الممكن ان تكون طريق الاسرة فى التعامل هى ما سببت له مشاكل اثناء فترة خروجه فعاد الى المخدرات مرة اخرى.
  • اذا لم يستجب المريض تماما فان افضل الحلول هو ان تقوم الاسرة بابلاغ الجهات المختصة فى مكافحة المخدرات لاتخاذ اللازم.

نموزج 4. فى حالة وجود مدمن عنيد متعافي متابع لبرامج الدعم والرعاية المستمرة:

  • فى حالة وجود مدمن مخدرات متعاف ويتابع مع المشرف الخاص به حالته فان تلك تعد من اكثر المراحل الهامة فى حياة المريض من اجل ان يتخلص تماما من كافة السلوكيات السلبية التى كان يتبعها وعلى الاسرة ان تقوم بتشجيعه ومساعدة فريق الرعاية بشكل مستمر.
  • ان تقوم الاسرة بمساعدته والتعرف على الاصدقاء الذين يؤثرون به فى خلال فترة الادمان والامكان التى اعتاد على زيارتها والذهاب اليها خلال فترة ادمانه وان تقوم باطلاع الفريق العلاجى على تلك النقاط.
  • ان تقوم بتنظيف المنزل تماما والبحث فى كافة الاماكن التى اعتاد المدمن على تخبئة المخدرات بها حتى لايجد المريض اى منها عندما يعود الى منزله مرة اخرى.
  • من الافضل ان يتم تغيير مكان النوم للمريض والحرص فى تلك الفترة ان لا يقوم باغلاق حجرته من الداخل.
  • من النقاط المهمة التى يجب ان تتباحث الاسرة فى طرق تنفيذها هى اعادة دمج المدمن العنيد الى نطاق الاسرة مرة اخرى بشكل لا يظهر عليه انه مفتعل وان تسند الى المدمن العنيد بعض المهام الاجتماعية التى تشجعه وتشغل حيز فراغه.
  • من اهم التعامل مع المدمن العنيد الاحتفال بمرور الوقت على استمراره فى التعافى وتقديم هدية بسيطة من الاسرة او القيام برحلة ما تغيير الاجواء من اجل تشجيعه على الاستمرار والنجاح.
  • الخروج فى تنزهات اسريه خفيفة فى عطلة نهاية الاسبوع.
  • عدم التعامل مع المدمن العنيد بمنطق الشك الدائم لان تلك الطريق قد تؤدى به الى العودة مره اخرى الى الادمان.
  • التخلص من كافة المتعلقات والاشياء التى من الممكن ان تؤثر على المدمن العنيد وافكاره فى خلال فترة التعافى وان يتم عمل مسح شامل للمنزل من تلك الاشياء ومتابعة فريق العلاج للتعرف على الاشياء التى من الممكن ان تجذبه ناحية المخدرات مرة اخرى وقد يغفل عنها الاهل.

أهمية دور الأسرة في التعامل مع المدمن العنيد؟

فى النهاية اذا كان هناك مدمن مخدرات و اقتنع بضرورة التعافى والابتعاد عن الادمان على المخدرات فانه

سوف يتعاون مع جميع افراد الاسرة والفريق المعالج ويقوم باخبارهم عن كافة المخابئ والاشياء التى من

الممكن ان تذكره بالادمان والتعاطى.

سواء فى المنزل او فى خارج المنزل وسيطلب منهم ان يقموما بابعاده عن بعض الاشخاص الذى يشعر انه

من الممكنان يضعف امامهم ويعود الى الادمان مرة اخرى معهم.

كما ننبه على ذرورة التواصل المستمر بين الطبيب المعالج والمريض اثناء فترة التعافى.

من اجل معرفة مراحل تقدم المريض فى علاجه و اذا ما كان لديه اى استفسارات يريد ان يصل الى اجابه

عليها وعلي الاسرة ان تشجعه دائما على ضرورة الاقدام على طلب المساعده اذا شعر باى نوع من الضعف

او ارهقته مشاكل الحياة بشكل لا يستطيع ان يواجها فى هذا الوقت.

أهم 30 خطاء يقع بها الأباء والامهات في كيفية التعامل مع المدمن العنيد :

  • يجب أن تتعامل مع إدمان أحد أطفالك المراهقين ، حيث أن هذا الإدمان فعل مشابه لأحد الأفعال التي تحدث خلال تلك الفترة ، وذلك بناءً على أن هذا السلوك يحفز الفضول ، وعندما يكبر هذا الشعور يختفي.
  • إذا كنت دائمًا مشغولًا عن أسرتك ، وتحديداً أطفالك ، ولا يوجد وقت للاستمتاع بالحياة ، هنا يجب أن تضع أطفالك في أهم أولوياتك وتسعى للتدخل في مشاكلهم الشخصية والعمل على حلها بجُهد ، كما يجب عدم الهروب من مشاكلهم حتى لو كانت مثل هذه المشكلة التى نتحدث عنها.
  • إذا تعلق الأمر بإدخال ابنى المدمن في أحد برامج علاج الإدمان ، فهذا يتطلب منك أشياء كثيرة ، مثل حضور جلسات العلاج النفسي للعائلات ، وعدم الذهاب إلى تلك الاجتماعات ، فهذا يجعلك في أحد الأشكال من تركه وهذا من أسوأ الفخاخ التي يمكن أن تتأثر بها الابن عندما لا يجدون الأب بجوارهم.
  • يجب ان تكون حذر تجاه أى من أنواع الأدوية وبالتحديد المخدرة أثناء وضعها في المنزل، لتجنب أن يجدها أحدهم ويقوم بتجربتها ويقع في فخها.
  • أن تفقد الثقة بنفسك كأب أو أم فشل في تربية ابنى المدمن أو بنتى بعد انضمامه إلى آلاف الشباب الذين يقدمون هذا الفعل “تعاطي المخدرات”.
  • أن تقضي كل وقتك في القلق على لابنك الذي يعاني من مشكلة المخدرات ، وتتجاهل بقية أطفالك الذين يحاولون جعل اختياراتهم جيدة قدر الإمكان.
  • إن الاستمرار في إعطاء ابنك المال دون وعي أو التصرف بعلمك بأنه سيذهب لتعاطي المخدرات هو من أكثر المشاكل شيوعًا التي لا تستطيع الأمهات على وجه الخصوص التعامل معها عندما يشعرن أن ابنها أو ابنتها يعاني من ألم شديد باعتباره نتيجة عدم الاستخدام.
إسكمالاً للنقاط التى توضح كيفية التعامل مع الابن المدمن العنيد :
  • أن تنسى أنك بحاجة إلى أن تكون قدوة حسنة ابنك من أجل مساعدته في التغلب على هذه المحنة بشكل أسرع ، حيث يفكر الوالدان بشكل خاص في دعم الابن في هذه الحالة.
  • العيش في حالة إنكار لوجود مشكلة لأيام وشهور ، وأحيانًا يتجاهلها الآباء والأمهات لعدة سنوات بسبب إحساسهم بقدرتهم على التأقلم.
  • الاستمرار في القلق بشأن الأشياء التي لا يمكنك السيطرة عليها وظروف خارجة عن إرادتك وترك المشكلة الحقيقية دون السعي لحلها.
  • عدم البحث عن جميع الخيارات المتاحة في كيفية التعامل مع المشكلة التي يواجهها احد ابنائك قبل اتخاذ قرار المساعدة وشكل الدعم الذي ستقدمه له أو لها.
  • أن تعزل نفسك عن من تعرفهم وعن العالم أجمع فقط لأنك تشعر بالخجل من الموقف الذي وضعه ابنك به من أسوأ المشاعر التي يمكن أن تنتقل إلى ابنك المدمن أو ابنتك المدمنة والتي تؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • الصراخ والنواح في وجه أحد الأبناء وعدم التحكم في مشاعرك تجاههم ، هذا لا يساعدهم على تجاوز مشكلاتهم مع إدمانهم.
  • السماح لابنك بالعودة إلى نفس البيئة التي كان يعيش فيها عندما تحول إلى مدمن مخدرات ، بعد شهر واحد فقط من العلاج ، لذلك ما عليك فعله هو أن تكمله برنامج العلاج الكامل لترى نتيجة علاجه الصحيحة والحقيقية.
إسكمالاً حول الاخطاء التى يع بها الوالدين تجاه ابنائهم:
  • أنت تعلم أنه يجب عليك وضع بعض القواعد الجديدة في المعايشة بعد تخطي تلك التجربة، حتى لا يعود اليها مرة اخرى ، لكن لا تتابعها إذا اتبع تلك القواعد التي يتعلمها في المكان العلاجي.
  • لا تفعل ذلك إذا كنت تعلم أنه قد يكون تحت تأثير المخدرات في الوقت الذي تسمح لابنك أو ابنتك بقيادة السيارة.
  • أن ترسل ابنك المراهق إلى الجامعة على أمل أن يتعافى من خلال بدايات جديدة ويوقف إدمان المخدرات أثناء التعرف على أشخاص جدد.
  • أن تتستر دائمًا على ابنك أو ابنتك إذا قاما ببعض الأعمال غير المشروعة، فيؤدي به الإذلال إلى الإصرار على فعل الخطأ وعدم تصحيح الخطأ.
  • للسماح للقلق من المشكلة والمعاناة التي تواجهها بالوقوف بينك وبين باقي أفراد الأسرة وأفراد أسرتك.
  • أن تتجاهل المسؤولية التي تقع على عاتقك لتحمل الأخطاء التي يرتكبها ابنك أو ابنتك ، وأنك لا تصحح نفسك وتراجعها في الأخطاء التي ارتكبتها والتي أدت إلى المشاكل التي ارتكبها أحد أبنائك.
  • عدم فهم بعض الآباء أن معظم الخلافات والاختلافات التي كان عليهم مواجهتها مع أطفالهم كان من الممكن حلها إذا تحدثوا مع أطفالهم بطريقة ودية وإيجابية من البلدان التي تحتاج إلى التحدث بصوت عالٍ أو تجاهل المشكلة في المركز الأول مصر.
إسكمالاً لمعرفة جميع الاخطاء من الممكن تزيد من مشكلة ابنى المدمن :
  • لا تشجع على المبالغة في سلوك ابنك أو ابنتك المدمن على المخدرات ، حتى لو كانت تصرفات إيجابية ؛ مراكز تفكيرهم وقراراتهم غير متوازنة ، لذلك يجب أن تعرف كيف تتعامل معهم.
  • أن تكافئ ابنك دون وعي عندما يتعاطى المخدرات ، لذلك عندما تعرف المشكلة ، عليك الاتصال بطبيب أو خبير لمعرفة الطريقة الصحيحة التي يجب أن تتعامل بها معه.
  • عدم السماح لأبنائنا بتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعالهم التي يعتقدون أنهم مسؤولون عنها.
  • أن ننسى تذكير أبنائنا بالقيم التربوية دائمًا والحب المتبادل في الأسرة ؛ وقد أثبت البحث أن معظم حالات الإدمان بين الفتيات المعاقات و المراهقات كانت على أساس التفكك الأسري وعدم استمرار الشعور بالحب والاحترام بين أفراد الأسرة.
  • عدم وجود أي متابعة من قبل الوالدين للأصدقاء وعدم الاعتراف بهوايات أبنائنا حتى بعد اكتشاف مشكلة الإدمان ، من المهم أن يتعلم الآباء كيفية استعادة ثقة ابنهم أو ابنتهم المدمنين مرة أخرى عن طريق تعريفهم من جديد على ما يميزه ويشجعه على اتخاذ إجراءات إيجابية.
إسكمالاً للنقاط 30 حول الاخطاء التى يقع فيه الاباء:
  • إن عدم ملاحظة التغيرات السلوكية التي تحدث لأطفالك نتيجة عدم وجودك ومتابعتك لأطفالك من أخطر المشاكل ، حيث يميل بعض الأطفال إلى الإدمان عليهم أو إيذائهم فقط حتى يلاحظ والديهم وجودهم والبدء في جذب اهتمامهم والتواصل معهم.
  • من أكثر الأخطاء شيوعًا تبرير إدمان الابن أو الابنة أمامهم ، مما يؤدي إلى شعورهم بعدم المبالاة تجاه الأفعال الخاطئة التي يقومون بها دون الشعور بخطر مشكلة الإساءة.
  • عدم الاقتناع بأن الاستمرار في مشكلة تعاطي المخدرات دون الوصول إلى حل جذري والتعافي منها قد يتسبب في أضرار بالغة ومن الممكن أن يؤدي تعاطيها إلى الوفاة.
  • تعامل مع بقية أطفالك بشكل طبيعي ، وابدأ الحديث معهم عن مشاكلهم وإخبارهم بها حتى لا ينجرف أي شخص آخر ، ويقلدهم أخوه أو أخته الذين سبقوهم إلى براثن الإدمان ، فالحديث أمر وقائي أفضل من العلاج بعد الوقوع فيه ، وإذا اكتشفت الإدمان ، فبادر بالحجز في أحد أفضل مراكز علاج الادمان المتخصصة فى علاج المدمن حتى تجاوز تلك المحنة على خير.
أكثر الاسئلة الشائعة حول المدمن العنيد

كيف يكون علاج المدمن العنيد بالقوه؟

يعتبر العلاج بالقوة اخر خيار أمامنا تم بدء علاج المدمن بالقوة منذ سنة 2009 حيث تم اصدار قانون العلاج الالزامي للمدمن، لا يختلف الكثير عن العلاج عن إقتناع سوا القليل من الزمن ، حيث يتواجد المدمن الغير قابل للعلاج فترة زمنية أكثر في أعراض الانسحاب حتى يستجيب للعلاج عن اقتناع.

لدي مدمن نشط ماذا افعل؟

تختلف مراحل إدمان المخدرات ومن السهل علاج مدمن نشط ، لكن يكون أمامنا مرض الإنكار حيث يكون المريض في حالة من الانكار ويكون غير معترف بمرض الادمان ، إذا تمكنا من إقناع المدمن يكون الامر انتهى ، ايضا تكون فترة العلاج أقل.

ماذا عن كيفية التعامل مع المدمن العنيد فترة العلاج؟

لا يمكن التحدث بشكل عام عن التعامل مع المدمن في فترة العلاج ، تتكون العلاقة مع الطبيب المعالج ويكون هو على المعلومات الكافية عن المريض وهو ايضآ من يقوم بالتشخيص ومواعيد الزيارة وكيف يكون التعامل الصحيح مع المدمن.