ازاى ابطل مخدرات

إدمان المخدرات هو عادة مزمنة تتصف بالبحث عن المخدرات وتناولها بطريقة قهرية. ولا يمكن التحكم بها، على الرغم من النواتج والعواقب تضر بالدماغ. ويمكن أن تكون طويلة الأمد، ويمكن أيضًا أن تؤدي هذه التغييرات في الدماغ إلى السلوكيات الضارة التي تظهر لدى الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، لهذا يجب أن تبدأ في سؤال نفسك: ازاى ابطل مخدرات.

ازاى ابطل مخدرات

قد يكون تقليل المخدرات أو الإقلاع عنها أمرًا صعبًا – فقد تصبح مدمنًا، فمن الجيد أن تكون مستعدًا لما ينطوي عليه الأمر. ولهذا عليك باتخاذ بعض الخطوات، للإجابة على التساؤل ازاى ابطل مخدرات  وهي:

اعترف أن لديك مشكلة وقول ازاى ابطل مخدرات

الخطوة الهامة والمبدئية في ازاى ابطل مخدرات والتعافي من المخدرات هي الاعتراف بأن لديك مشكلة. إذا لم تكن واثقًا، اطرح على نفسك التساؤلات الآتية:

  • هل تتعاطى المخدرات أول شيء صباحًا أم تقضي يومك؟
  • الأصدقاء أو الأسرة يشعرون بالشكوى والقلق من تناولك للمخدرات؟
  • هل تكذب بشأن مقدار ما تستخدمه؟
  • قمت بسرق ممتلكات أو بيعها لتسديد تكلفة إدمان المخدرات؟
  • هل شاركت في أنشطة خطرة أو مليئة بالمخاطر، مثل القيادة تحت تأثير الكحول، أو ممارسة الجنس دون وقاية. أو استخدام الإبر غير النظيفة؟
  • تشعر أنك فقدت السيطرة على تعاطي المخدرات؟
  • هل تواجه مشاكل في العلاقات؟

إذا أجبت بنعم على أي من تلك التساؤلات، فقد يكون قد حان الوقت للاعتراف أن لديك مشكلة وطلب المساعدة.

تعرف على محفزاتك

من المحتمل أن يساعدك مراقبة تناول المخدرات في تحديد العادات، والمشاعر، والمواقف الاجتماعية التي تثير الرغبة في تناول المخدرات. فقد يكون صعبًا أن تبتعد عن كل هذه الأمور تمامًا، لكن هنالك خطوات ستساعدك كثيرا في ازاى ابطل مخدرات. والخطوات التي يمكنك اتباعها تتضمن:

  • الابتعاد عن الأماكن التي تعلم أن المخدرات ستكون متوفرة فيها.
  • إحاطة نفسك بأصدقائك الذين لا يتعاطون المخدرات.
  • معرفة كيفية مقاومة الإغراء.
  • تعلم كيفية التعامل مع التوتر والاسترخاء بدون أدوية.
  • تشتيت انتباهك بأنشطة مثل التمرين أو الاستماع إلى الموسيقى.

حدد خطة ازاى ابطل مخدرات

يمكن أن يساعدك وضع خطة وتدوينها على الالتزام بالإقلاع عن الإدمان، حيث يساعدك تحديد أهداف للتعافي على البقاء متحمسًا ويمكن أن يجعل العملية أقل إرهاقًا، فمن المهم وضع أهداف واقعية – قصيرة وطويلة المدى، لهذا كن محددًا واجعلها قابلة للقياس.

بعض الأمثلة على الأهداف الواقعية قصيرة المدى هي:

  • سوف أرى طبيبي هذا الأسبوع.
  • سوف أمشي لمدة نصف ساعة 3 مرات هذا الأسبوع.
  • أريد أن أتخلص من المخدرات لمدة أسبوعين على التوالي.

قد تشمل الأهداف طويلة المدى ما يلي:

  • أن تكون خالياً من المخدرات لمدة عام.
  • أن يكون حولك أصدقاء يمتلكون سلوكيات جيدة ويقدمون الدعم.
  • إعادة تكوين العلاقات العائلية من خلال عقد مقابلات منتظمة.

كافئ نفسك على النجاح – من خلال نشاط ممتع خالٍ من المخدرات مثل الذهاب لمشاهدة فيلم أو التخطيط لقضاء عطلة – واسترح على نفسك إذا أخطأت.

التعرف على مراحل التخلص من الإدمان

قبل أن تتمكن من الشروع في طريق التعافي والتعرف على إجابة “ازاى ابطل مخدرات“، عليك أولاً التغلب على عقبة إزالة السموم من المخدرات. لا ينصح بالتخلص من السموم في المنزل. لأن هذا النهج قد يكون مميتًا، حتى لو كان هدفك النهائي هو التعافي بمفردك، فليس هناك ما تربحه من تعريض صحتك لخطر جسيم.

أخضع لجزء التخلص من السموم في فترة التعافي في مكان طبي، بدعم من المتخصصين المدربين، سيضمن هذا الاحتياط أن انسحابك ليس مميتًا ويسمح لك ببدء عملية إعادة تأهيل طبيعية.

ستكون أول 48 ساعة إلى سبعة أيام بعد الإقلاع عن تعاطي المخدرات هي الأصعب، ويمكن أن تكون الآثار الجانبية للانسحاب مزعجة ومؤلمة وخطيرة على صحتك، خلال هذا الوقت، فإن محاولة التعافي الذاتي أمر غير حكيم.

في المستشفى، يمكن للأطباء تحديد مراحل الانسحاب وإعطاء الدواء وفقًا لذلك، وسيحميك هذا النهج من الأعراض المؤلمة والمثبطة للانسحاب.

ابدأ رحلة إعادة التأهيل

بمجرد التغلب على مخاطر الانسحاب من المخدرات، فأنت على استعداد لبدء عملية إعادة التأهيل. أفهم أنه على الرغم من أنك لست مضطرًا بالضرورة إلى التسجيل في أحد البرامج. فلا يزال يتعين عليك القيام بكل العمل الذي كنت ستنجزه لو تلقيت العلاج.

من المهم أن تبدأ بتحديد السبب الجذري لإدمانك، فقد تستخدم المواد المخدرة للهروب من الواقع، أو الابتعاد عن الاكتئاب أو القلق، أو للتعامل مع شيء ما في الماضي.

سيكون من الصعب جدًا التوقف عن التعاطي إذا كنت لا تفهم سبب بدء الاستخدام في المقام الأول.

إذا كنت تعتقد أن المشكلة تتعلق بمسألة صحية عقلية أساسية منفصلة، فمن الضروري أن تبحث عن مساعدة احترافية لإرشادك خلال إعادة التأهيل، ومع ذلك، فإن التعامل مع صحتك العقلية من خلال العلاج أو الدواء المناسب بوصفة طبية قد يمكّنك في النهاية من معالجة عملية إعادة التأهيل بنفسك.

حافظ على إعادة تأهيلك على المسار الصحيح

من المهم للغاية أن تحافظ على قواعدك اليومية أثناء إعادة التأهيل الذاتي، حيث يتعين عليك العمل كمستشار إدمان خاص بك. 

سيكون الأمر متروكًا لك لتحديد جدول زمني، والحفاظ على إعادة تأهيلك على المسار الصحيح، وتحديد معالمك والحفاظ على إرادتك.

قم بتغيير كبير في نمط الحياة

سوف تحتاج إلى ممارسة الرياضة والتغذية المناسبة أثناء إعادة التأهيل الطبيعي، و الاعتناء بجسدك يساعد على الشفاء من آثار إدمانك، وكذلك من عقلك وروحك، على سبيل المثال ، يمكن أن توفر اليوجا والريكي والتأمل والأنشطة المماثلة الهدوء الداخلي للممارسين.

وبالمثل، فإن إبقاء عقلك مشغولاً من خلال الأنشطة الجماعية مثل مجموعة الكتب هو استراتيجية ذكية لإدارة رصانتك.

 كلما ابتعدت عن الأنشطة القديمة والموجهة نحو المخدرات والأشخاص، زاد احتمال نجاحك في إعادة التأهيل الموجه ذاتيًا.

لسوء الحظ، قد يكون تغيير نمط حياتك بالكامل أمرًا صعبًا، وقد تكون مهمة إبعاد الأصدقاء القدامى وتجنب المناطق المعروفة بتعاطي المخدرات صعبة للغاية خلال الأيام الأولى من التعافي، إذ يعد اتخاذ هذه الخطوات أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق الاسترداد الناجح من أي نوع.

لا تغفل عن مزايا المشاركة في العلاج الموجه مهنيًا، فإن عملية خلق مسافة من عادات نمط الحياة غير الصحية وتطوير استجابات جديدة للرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات أسهل بكثير عند القيام بها بمساعدة المتخصصين في التعافي من الإدمان.

ركز على إرادتك

إذا كانت لديك أي شكوك حول قوة إرادتك أو قدرتك على التوقف عن التعاطي بمفردك في عملية ازاى ابطل مخدرات ، فلا تخاطر واطلب المساعدة من العائلة والأصدقاء المقربين للحفاظ على صدقك.

إن العيش مع شخص تثق به، ويفضل أن يكون شخصًا قادرًا، يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً نحو مساعدتك إذا كنت لا تعتقد أنه يمكنك العيش بمفردك خلال هذا الوقت.

إذا لم يكن لديك نظام دعم متاح لإرشادك خلال كل خطوة من خطوات عملية التعافي، فقد يكون من الأفضل لك محاربة إدمانك في بيئة إعادة التأهيل التقليدية، بعد كل شيء، لن تكون قادرًا على الاعتماد على الأصدقاء والعائلة بنفس الطريقة التي يمكنك بها الاعتماد على الأطباء والممرضات الممارسين العاملين في منشأة العلاج.

لا تنس أن المساعدة متاحة

من الممكن الإقلاع عن تعاطي المخدرات والكحول خارج مراكز إعادة التأهيل، ولكن هناك القليل مما يوحي بأن أولئك الذين يحاولون التعافي الذاتي يحسنون بالفعل فرصهم. 

لماذا تذهب بمفردك عندما يمكنك الحصول على دعم متخصصي التعافي ذوي الخبرة والمتعاطفين؟

لا تشعر أنك بحاجة إلى معرفة كل الإجابات بنفسك، في مركزنا، أولويتنا الأولى هي مساعدة أولئك الذين يعانون من الإدمان على السير في طريق التعافي، نحن نشجع أولئك الذين يكافحون مشاكل تعاطي المخدرات على التواصل معنا لمعرفة كيف نساعد أولئك الذين يحتاجون إلى العلاج والرعاية الطبية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.